الرئيسية / عربي ودولي / تواصل العمليات العسكرية في مأرب وخسائر فادحة للحوثيين

تواصل العمليات العسكرية في مأرب وخسائر فادحة للحوثيين

أكدت قوات الجيش اليمني، السبت، تواصل العمليات العسكرية بإسناد من مقاتلات تحالف دعم الشرعية، في مختلف جبهات محافظة مأرب الجنوبية، وسط هزائم وخسائر تتكبدها ميليشيات الحوثي.

وقال قائد اللواء 55 مشاة، علي الحميدي، إن جبهات جنوب مأرب شهدت خلال الساعات الماضية معارك بطولية، كبد خلالها الجيش اليمني الميليشيات العشرات من القتلى والجرحى وتدمير آليات عسكرية مختلفة.

كما أضاف أن طيران التحالف نفذ غارات دقيقة، أسفرت عن تدمير آليات وأطقم للحوثيين ومصرع من كانوا على متنها، وفق الموقع الرسمي للجيش اليمني.

غدت بمثابة المحرقة

كذلك لفت إلى أن الميليشيات تعيش أسوأ أيامها في جبهات الجوبة وحريب التي ظنت بدخولها أنها ستحقق انتصاراً نحو مأرب بعد أن عجزت في جبهات الكسارة والمشجح وصرواح غرب المحافظة، مشيراً إلى أن الجبهات الجنوبية غدت بمثابة المحرقة لتلك العصابة الإجرامية.

وأردف الحميدي قائلاً إن الموازين على الأرض تغيرت، وذلك بعد التقدم الذي أحرزته ألوية العمالقة في مديريات بيحان، وإن ميليشيا إيران محاصرة، وجاري التعامل معها من قبل قوات الجيش.

كذلك شكر تحالف دعم الشرعية على الضربات الجوية التي ينفذها على مدار الساعة في مختلف الجبهات القتالية.

عناصر من ميليشيات الحوثي قرب مأرب (أرشيفية من رويترز)

عناصر من ميليشيات الحوثي قرب مأرب (أرشيفية من رويترز)

خسائر فادحة

كما دكت مدفعية الجيش مواقع وتجمعات ميليشيا الحوثي في جبهتي ملعا وأم ريش جنوب مأرب، وكبّدتها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، منها تدمير 3 أطقم وسقوط من كانوا على متنها بين قتيل وجريح.

وكان المركز الإعلامي للجيش اليمني قد نشر مقطع فيديو لجانب من المعارك التي يخوضها الجيش والمقاومة الشعبية وبإسناد من التحالف في الجبهات الجنوبية لمحافظة مأرب.

ونشر مقطع فيديو لقوات الجيش من الخطوط الأمامية لجبهات القتال جنوب مأرب.

يذكر أنه منذ فبراير 2021، كثفت الميليشيات هجماتها على مأرب الغنية بالنفط والغاز، على الرغم من كافة التحذيرات الدولية والأممية من المخاطر المحدقة بحياة آلاف النازحين.

ويعيش في مدينة مأرب حالياً ما يقارب 3 ملايين شخص، من بينهم نحو مليون فروا من مناطق أخرى في اليمن.