الرئيسية / عربي ودولي / الخزانة الأميركية: عقوبات تستهدف شخصيات في الكرملين والأثرياء الروس

الخزانة الأميركية: عقوبات تستهدف شخصيات في الكرملين والأثرياء الروس

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، ليل الجمعة، عن عقوبات تستهدف شخصيات في الكرملين والأثرياء الروس.

ومن بين الشخصيات الروسية المستهدفة بالعقوبات، أعضاء في مجلس النواب الروسي (الدوما).

وقالت الخزانة الأميركية في بيان إن العقوبات تستهدف شخصيات دعمت “هجوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الوحشي وغير المشروع على أوكرانيا”، بحسب ما ورد في البيان.

وشملت العقوبات شخصيات من أسرة المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف.

وأضافت الخزانة الأميركية أن العقوبات تشمل ثلاثة من أفراد عائلة بيسكوف هم: زوجته وابنه وابنته ورجل الأعمال المقرب من الكرملين فيكتور فيكسلبرج ومجلس إدارة بنك (في.تي.بي) الروسي، إلى جانب 12 من أعضاء مجلس الدوما.

ديمتري بيسكوف (أرشيفية من فرانس برس)

ديمتري بيسكوف (أرشيفية من فرانس برس)

وأيضا فرضت الولايات المتحدة، الجمعة، عقوبات اقتصادية على شخصين و3 كيانات روسية تتهمهم بدعم برنامج الأسلحة الكوري الشمالي.

وأفاد وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية بريان نيلسون في بيان أن العقوبات تستهدف “شبكة من الأفراد والكيانات الموجودة في روسيا المتواطئة في مساعدة جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية على شراء مكونات لأنظمة صواريخها البالستية غير القانونية”، نقلا عن فرانس برس.

وأضاف البيان أن “الكثير من هذا النشاط ينتهك أيضا الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة في ما يتعلق بجمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية”.

وتابع نيلسون: “تواصل جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية إطلاق صواريخ بالستية في انتهاك صارخ للقانون الدولي، وتشكل تهديدا خطيرا للأمن العالمي”.

وتأتي العقوبات الخاصة ببرنامج التسلح في بيونغ يانغ غداة نشر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تقييما استخباريا خلص إلى أن آخر اختبارين صاروخيين لكوريا الشمالية جُرب خلالهما نظام صاروخي بالستي عابر للقارات.

وفي الملف الأوكراني ، تسعى السلطات الأميركية إلى معاقبة النخبة المرتبطة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد مهاجتمه أوكرانيا في 24 فبراير الماضي.

واستهدفت العقوبات أيضا النخبة الثرية في جمهورية بيلاروسيا التي تدعم بوتين في حملته العسكرية ضد أوكرانيا.

وتعرضت روسيا لعقوبات ضخمة من جانب الغرب بعد الهجوم، جعلها الدول الأكثر تعرضا للعقوبات على مستوى العالم.

وتعهد الرئيس الروسي بوتين، الخميس، بأن بلاده ستخرج من العقوبات الغربية وهي أكثر قوة.