الرئيسية / منوعات / ملكة جمال أوكرانيا لـ”سكاي نيوز عربية”: أصبحت مشردة

ملكة جمال أوكرانيا لـ”سكاي نيوز عربية”: أصبحت مشردة

وقالت بانوفا إنه “منذ الرابع والعشرين من فبراير، بدأت أصعب اللحظات بالنسبة لأوكرانيا التي تخوض حربا حقيقية حتى الوقت الراهن”.

وأشارت إلى أنها قبل يومين فقط من اندلاع الحرب كانت في زيارة إلى تركيا لشراء ملابس في خضم استعدادها للاشتراك في مسابقة ملكة جمال العالم للسياحة والبيئة التي احتضنتها مصر مؤخرا، وعندما حان موعد مغادرتها إسطنبول إلى كييف اندلعت الحرب، وجرى إلغاء رحلة الطيران التي سبق أن حجزتها.

وأضافت: “حينها كانت أمي تتصل بي كل ساعة تقريبا لتخبرني أنهم يسمعون صفارة الإنذار وعليهم الذهاب إلى الملجأ. والدي في المرحلة الأخيرة من السرطان ويصعب عليه المشي. أمي تمسك بيده ويذهبان معا إلى الحمام للاحتماء عند سماعهما صفارات الإنذار، رغم أن الوضع في البيت ليس آمنا هناك كما هو الحال في الملجأ”.

وأشارت ملكة جمال أوكرانيا إلى أن صاروخا روسيا كاد يودي بحياة شقيقتها في بداية الشهر الجاري، مضيفة: “كانت أختي في محطة القطار مع طفلها البالغ من العمر عامين، عندما شاهدت صاروخا ينفجر على بعد 200 متر منها. جلس الجميع داخل المحطة وعددهم قرابة 5 آلاف شخص على الأرض وهم مصابون بالذعر، بينما غطت أختي طفلها بجسدها وهي تحتضنه، وتدعو الله أن يوقف الحرب على الفور وألا يستمر هذا الوضع الصعب”.

وأوضحت بانوفا أن الحرب “دمرت حياة الأوكرانيين الطبيعية، ودفعت الكثيرين لمغادرة وطنهم، مشردين ولاجئين في عدد من دول الجوار الأوروبي. رغم عشقهم الكبير لبلدهم لم يكن بمقدورهم البقاء وسط تساقط الصواريخ والرصاص الذي أودى بحياة الأبرياء”.

ومنذ بداية الحرب، فر ما يقرب من 4 ملايين شخص من أوكرانيا، وفقا لآخر تقدير صادر عن مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.

وتظهر البيانات الصادرة عن المفوضية أن ملايين الأوكرانيين انتقلوا إلى البلدان المجاورة منذ بدء العملية العسكرية الروسية، لا سيما بولندا ورومانيا ومولدافيا والمجر وسلوفاكيا.

شتات وفراق

وتسبب تصاعد العمليات العسكرية في تشتت عائلة بانوفا، ففي الوقت الذي شاركت به ملكة جمال أوكرانيا في المسابقة التي نظمتها القاهرة منتصف شهر مارس الجاري، عادت إلى تركيا مجددا حيث تقيم مع عمتها، في حين فر والداها إلى التشيك.

وذكرت بوفونا أن “البيت الذي كنا نعيش فيه استهدف، وداخله أموالنا وممتلكاتنا. لن نعود إلى أوكرانيا حتى تتوقف هذه الحرب. عائلتي في وضع أفضل الآن بمأوى في التشيك، لديهم طعام وخيمة وبعض الملابس الثقيلة. إنهم يعيشون مجانا بعدما حصلوا على تأشيرة لمدة عام واحد، ولديهم تأمين طبي مجاني، أما أنا فهناك خطر كبير يحيق بعودتي إلى كييف. الأوضاع صعبة للغاية ولا نستطيع العودة لممارسة حياتنا التي عشناها سابقا”.

وعبرت عن اعتزازها بالشجاعة التي أبداها الشعب الأوكراني، بالقول: “أشعر بالفخر ببلدي وبالأوكرانيين. عليكم التعاضد لمنع الروس من السيطرة على مدننا. اثبتوا للعالم ضرورة أن ترحل القوات الروسية بعيدا عنا”.

ووجهت ملكة جمال أوكرانيا الشكر للدول التي قدمت مساعدات للشعب الأوكراني، قائلة: “شكرا لجميع البلدان وللجميع الذين يعبرون عن كلمات الدعم، والذين يرسلون المساعدة الإنسانية ويتبرعون ويوفرون المأوى لشعبي في أوروبا. بدعمكم نشعر بمزيد من القوة”.