الرئيسية / عربي ودولي / زيلينسكي: موسكو لا تزال تحشد قواتها قرب ماريوبول

زيلينسكي: موسكو لا تزال تحشد قواتها قرب ماريوبول

مع تواصل العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا للشهر الثاني، أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مجدداً اليوم الخميس، أن موسكو تحشد قواتها بالقرب من مدينة ماريوبول المحاصرة في جنوب شرق البلاد، مشيرا إلى أن الوضع في جنوب البلاد ومنطقة دونباس لا يزال بالغ الصعوبة.

وأضاف في كلمة مصورة في وقت متأخر من الليل “ستكون هناك معارك في المستقبل. ما زلنا بحاجة إلى السير في طريق صعب للغاية للحصول على كل ما نريده”.

فتح ممر إنساني

من جانبها، أعلنت روسيا الخميس أنّها ستفتح الجمعة ممرّاً إنسانياً لإجلاء المدنيين من مدينة ماريوبول الساحليةوالتي تحاول القوات الروسية احتلالها منذ أسابيع.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن “القوات المسلحة الروسية ستعيد فتح ممر إنساني من ماريوبول إلى زابوروجيا (220 كيلومترا شمال غرب) في الأول من نيسان/أبريل اعتباراً من الساعة 10,00 بتوقيت موسكو (7,00 ت غ)”.

قوات موالية لروسيا في ماريوبول الأوكرانية - رويترز

قوات موالية لروسيا في ماريوبول الأوكرانية – رويترز

طلب شخصي من الرئيس الفرنسي

كما أشارت الوزارة في بيان إلى أنّ هذا الإجراء اتُخذ بناء على “طلب شخصي من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتس، إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين”.

وأضافت الوزارة أنه “بهدف ضمان نجاح هذه العملية الإنسانية، يُقترح تنفيذها بمشاركة مباشرة من ممثلي مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين واللجنة الدولية للصليب الأحمر”.

وأبدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في وقت سابق الخميس استعدادها “لقيادة” عمليات إجلاء المدنيين من ماريوبول اعتبارا من الجمعة شرط أن تكون لديها الضمانات الأمنية اللازمة.

من مدينة ماريوبول الأوكرانية المحاصرة- رويترز

من مدينة ماريوبول الأوكرانية المحاصرة- رويترز

ومدينة ماريوبول، التي يقطنها أكثر من 400 ألف نسمة، تمثل محوراً استراتيجياً للعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، التي بدأت قبل 5 أسابيع، وعانت من قصف مستمر. وأخفقت محاولات متكررة لإقامة ممرات آمنة وتبادل الطرفان الاتهامات في ذلك. فيما تنفي روسيا استهداف المدنيين في هجومها على أوكرانيا.

وقالت الحكومة الأوكرانية إنها أرسلت 45 حافلة الخميس لإجلاء المدنيين من ماريوبول إلى زابوروجيا، متهمة القوات الروسية بمنعهم من دخول المدينة. ويتقاذف الجانبان بانتظام المسؤولية عن إحباط عمليات إجلاء المدنيين.

يذكر أن الرئيس الأوكراني كان خاطب العديد من البرلمانات حول العالم عبر تقنية الفيديو منذ بدء العملية العسكرية الروسية في 24 فبراير الماضي، لحشد الدعم وطلب المساعدة.