الرئيسية / عربي ودولي / الجيش اليمني: 1230 خرقاً حوثياً للهدنة الأممية في 11 يوما 

الجيش اليمني: 1230 خرقاً حوثياً للهدنة الأممية في 11 يوما 

أعلنت قوات الجيش اليمني، الثلاثاء، عن رصد 1230 خرقاً وانتهاكا حوثياً للهدنة الأممية لليوم الحادي عشر على التوالي، في كافة جبهات ومحاور القتال بمحافظات مأرب، وتعز والجوف وحجة والضالع وصعدة.

وأكد الناطق الرسمي باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي، في إيجاز صحافي، أن قوات الجيش ملتزمة بشكل تام وكامل بوقف إطلاق النار وفقاً للهدنة الأممية وتوجيهات القيادة السياسية والعسكرية، في ظل تواصل تصعيد الميليشيا الحوثية وخروقاتها للهدنة.

وأشار إلى أن عناصر الاستطلاع لقوات الجيش في جبهات مأرب رصدت خلال الـ11 يوما الماضية، ارتكاب الميليشيا الحوثية 226خرقاً للهدنة، مؤكدا أن ميليشيا الحوثي تواصل الدفع بتعزيزات إلى مختلف مواقعها القتالية في الجبهات الجنوبية بمأرب، واستهداف الأعيان المدنية في ضواحي محافظة مأرب بصاروخ باليستي أسفر عن أضرار مادية بممتلكات المواطنين.

عناصر من ميليشيا الحوثي في مارب - فرانس برس

عناصر من ميليشيا الحوثي في مارب – فرانس برس

وفي محافظة تعز أفاد العميد مجلي، أن قوات الجيش رصدت ارتكاب الميليشيا الحوثية 342 خرقاً للهدنة في الجبهات الشرقية والغربية والشمالية الغربية، و 305 خرقاً للهدنة في محافظة حجة، و 156 خرقاً في الحديدة.

كما ارتكبت ميليشيا الحوثي 100 خرق للهدنة في محافظة الجوف، و 61 خرقا للهدنة في جبهتي مريس وبتار، بمحافظة الضالع، فيما بلغت خروقات الميليشيا في محافظة صعدة 40 خرقا، بحسب الناطق الرسمي بأسم الجيش اليمني.

وأكد العميد مجلي أن ميليشيا الحوثي الإرهابية تواصل تصعيدها المستمر بقصف المدن المكتظة بالسكان والنازحين في محافظتي تعز ومأرب بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية.

وأوضح أن الميليشيات استخدمت في هجماتها الصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة المتفجرة التي تسببت في إصابة العديد من المدنيين، وإلحاق أضرار مادية بالمنشآت والمنازل السكنية.

وجدد الناطق باسم الجيش اليمني، الدعوة للأمم المتحدة لتصنيف ميليشيا الحوثي منظمة إرهابية، “وأنها الرافضة للهدنة الأممية وهي التي تواصل ارتكاب الجرائم والانتهاكات ضد شعبنا اليمني، وانتهاك القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية”، وفق تعبيره.

كما عبر عن شكره لدول مجلس التعاون الخليجي وللأمانة العامة للمجلس بقيادة المملكة العربية السعودية على رعاية المشاورات اليمنية وتوحيد الرؤى وجهودهم المشرفة في الوقوف إلى جانب الشعب والحكومة في استعادة الدولة ومؤسساتها الشرعية، في هذه المعركة المصيرية المشتركة، وقطع مشروع الميليشيات الحوثية الإيرانية.