الرئيسية / عربي ودولي / جلسة دامية لأسواق الأسهم العالمية.. من أين جاءت الضربة؟

جلسة دامية لأسواق الأسهم العالمية.. من أين جاءت الضربة؟

تراجعت الأسهم العالمية وأسعار النفط في تعاملات الاثنين، حيث أثار ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في بكين مخاوف من أن العاصمة الصينية قد تنضم إلى شنغهاي ومدن رئيسية أخرى في حالة إغلاق موسع.

وانخفض مؤشر شنغهاي المركب الصيني بنسبة 5.1% ليغلق عند أدنى مستوى في 22 شهرًا. كان هذا هو أسوأ يوم للمؤشر منذ 3 فبراير 2020، عندما هز تفشي فيروس كورونا الأولي سوق الأسهم في البلاد لأول مرة.

في مكان آخر في المنطقة، انخفض مؤشر “هانغ سنغ” في هونغ كونغ بنسبة 3.7%. وانخفض مؤشر نيكاي الياباني بنسبة 1.9%، وخسر مؤشر كوسبي الكوري (كوسبي) ما نسبته 1.7%.

كما افتتحت الأسهم الأوروبية على انخفاض حاد. حيث انخفض مؤشر “فوتسي 100” بنسبة 2.1% في لندن، بينما انخفض مؤشر “داكس” الألماني بنسبة 1.5%. وانخفض مؤشر “كاك 40” الفرنسي بنسبة 2.2%، على الرغم من ارتياح السوق بفوز الرئيس إيمانويل ماكرون في الانتخابات على المرشحة اليمينية المتطرفة مارين لوبان.

جاء الانخفاض في الأسواق الآسيوية والأوروبية بعد جلسة قاتمة يوم الجمعة للأسهم الأميركية. فقد انخفض مؤشر “داو جونز” بنحو 980 نقطة، أو 2.8%، بعد التعليقات حول الزيادات الشديدة في أسعار الفائدة من رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول. كما انخفض مؤشرا “ستاندرد آند بورز 500″ و”ناسداك” بما يزيد عن 2.5% أيضًا.

وتضيف المخاوف بشأن تدهور وضع الأوضاع الخاصة بفيروس كورونا في الصين إلى الزخم الهبوطي. واليوم، تراجعت العقود الآجلة لمؤشر “داو جونز” بنحو 305 نقاط، أو 0.9%، بينما انخفضت العقود الآجلة لمؤشر “ستاندرد آند بورز 500” و “ناسداك” بنسبة 1%.

وبدأت بكين، التي يبلغ عدد سكانها 21 مليون نسمة، اختبارات جماعية خلال عطلة نهاية الأسبوع وأغلقت مجمعات سكنية، مما أثار مخاوف من إمكانية تطبيق قيود أكثر صرامة قريباً تماشياً مع مدن صينية أخرى.

كتب كبير محللي السوق في “أواندا”، جيفري هالي: “على الرغم من أن بعض أجزاء الصين كانت تحت قيود لفترة أطول من شنغهاي ، فإن وصول أوميكرون إلى بكين سيكون تطورًا ينذر بالسوء”.

وقال إن “الصين هي ثاني أكبر اقتصاد في العالم ولم تظهر أي بوادر على نيتها التعايش مع الفيروس”. و”مع أخذ ذلك في الاعتبار، فإن صمام الضغط المحتمل سيكون بمثابة تعطيل لآلة التصدير الصينية، وتدمير ثقة المستهلك.”

وأضاف: “يبدو أن الصين هي الفيل في الغرفة وتشعر الأسواق أن تباطؤ النمو الصيني يمكن أن يغير بشكل ملموس معادلة العرض / الطلب في الأسواق الدولية”.

يأتي الضغط لاحتواء تفشي المرض في بكين مع استمرار الحالات في النمو في شنغهاي. لقد أجبر الإغلاق في شنغهاي بالفعل العديد من المصانع على تعليق الإنتاج وزاد من تأخيرات الشحن، مما يهدد بإحداث صدمة كبيرة لاقتصادها الواسع ووضع المزيد من الضغط على سلاسل التوريد العالمية.