الرئيسية / منوعات / أنجلينا جولي تزور لفيف وتغادر بعد سماع صفارات الإنذار

أنجلينا جولي تزور لفيف وتغادر بعد سماع صفارات الإنذار

وجولي (46 عاما) مبعوثة خاصة لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، التي تقول إن أكثر من 12.7 مليون شخص فروا من ديارهم خلال الشهرين الماضيين وهو ما يمثل نحو 30 بالمئة من سكان أوكرانيا قبل الحرب.

وأثناء زيارة محطة السكك الحديدية التقت جولي بمتطوعين يساعدون النازحين الذين أبلغوها بأن كل طبيب نفسي مناوب يتحدث إلى حوالي 15 شخصا في اليوم. وقال المتطوعون إن كثيرا من الموجودين في المحطة أطفال تتراوح أعمارهم بين عامين وعشرة أعوام.

وقالت أنجلينا جولي: “لابد أنهم يعانون من صدمة… أعلم إلى أي مدى تؤثر الصدمة على الأطفال. أدرك أن مجرد وجود شخص ما يُظهر مدى أهميتهم، ومدى أهمية الاستماع لأصواتهم.. أعرف أن ذلك له تأثير على شفائهم”.

وفي إحدى المراحل داعبت جولي طفلة صغيرة وأخذت أيضا صورا تذكارية مع المتطوعين وبعض الأطفال.

وفي وقت لاحق، بدأت صفارات الإنذار تدوي، وخرجت جولي مع مساعديها بسرعة من المحطة وركبوا سيارة كانت في انتظارهم.