الرئيسية / عربي ودولي / بلومبرغ: الصين تجري محادثات مع روسيا لشراء النفط للاحتياطيات الاستراتيجية

بلومبرغ: الصين تجري محادثات مع روسيا لشراء النفط للاحتياطيات الاستراتيجية

تسعى الصين إلى تجديد مخزوناتها الاستراتيجية من النفط الخام اعتماداً على النفط الروسي الرخيص، مع تعزيز بكين لعلاقاتها في مجال الطاقة مع موسكو في الوقت الذي تعمل فيه أوروبا على حظر الواردات بسبب الحرب في أوكرانيا.

وتجري بكين مناقشات مع موسكو لشراء إمدادات إضافية، وفقاً لما نقلته “بلومبرغ” عن مصادر لم تسمها، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وقال أحد المصادر، إن النفط الخام سيستخدم لملء الاحتياطيات البترولية الاستراتيجية للصين، كما تجرى المحادثات على المستوى الحكومي مع مشاركة قليلة مباشرة من شركات النفط.

وصعد النفط هذا العام بعد غزو روسيا لجارتها الأصغر، لكن سعر خامها تراجع مع ابتعاد المشترين لتجنب الإضرار بسمعتهم أو الانغماس في عقوبات مالية. وقد أتاح ذلك فرصة للصين لتجديد احتياطياتها الاستراتيجية الهائلة بثمن بخس، والتي يتم استغلالها عادة في أوقات الطوارئ أو الاضطرابات المفاجئة.

ولم ترد وزارتا خارجية الصين وروسيا على الفور على طلبات التعليق.

وقال أحد الأشخاص إن التفاصيل المتعلقة بأحجام أو شروط صفقة محتملة لم يتم تحديدها بعد، وليس هناك ما يضمن إبرام اتفاق.

على الجانب الآخر، تعهدت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بحظر واردات النفط الروسية، فيما يناقش الاتحاد الأوروبي خطوات مماثلة، لكن خام الأورال الروسي لا يزال يتدفق إلى المشترين الراغبين بما في ذلك الهند والصين.

بالنسبة للدول الآسيوية، يعد النفط المخفض بشدة فرصة جيدة للغاية بحيث لا يمكن تفويتها، وهو جزء من سبب استمرار الصين في استلام الشحنات القادمة من إيران وفنزويلا.

في هذه الأثناء، كانت مصافي التكرير في الصين تشتري الخام الروسي بهدوء منذ الغزو، حتى مع عودة ظهور فيروس كورونا وتأثيره على الاستهلاك في أكبر مستورد للخام في العالم. وانخفض الطلب على النفط الشهر الماضي بنسبة 6.7% على أساس سنوي حيث أدت عمليات الإغلاق الصارمة إلى تقييد الملايين في منازلهم. وأدى تفشي المرض إلى تقليص المزيد من المكاسب في أسعار النفط، على الرغم من أن خام برنت لا يزال مرتفعا بأكثر من 40% هذا العام.

ولا تكشف الصين علناً عن حجم مخزونات النفط الخام، لكن عدداً من الشركات تستخدم أدوات مثل الأقمار الصناعية لتقدير الإمدادات. ويقدّر البعض أن الصين لديها القدرة على تخزين أكثر من مليار برميل من المخزونات التجارية والاستراتيجية المشتركة. فيما تشير تقديرات جهات مستقلة أيضاً إلى تضخم الإمدادات مؤخراً بسبب تفشي فيروس كورونا.

بدورها، قالت كبيرة محللي النفط في شركة البيانات والتحليلات Kpler، جين زي: “لا يزال هناك مجال لتجديد المخزونات وستكون فرصة جيدة لهم للقيام بذلك، إذا كان من الممكن الحصول عليها بشروط جذابة تجارياً”.

التنصت على الاحتياطيات

وتقدر Kpler إجمالي المخزونات عند 926.1 مليون برميل، ارتفاعاً من 869 مليون برميل في منتصف مارس – لكنها لا تزال أقل بنسبة 6% من الرقم القياسي المسجل في سبتمبر 2020.

وبالمقارنة، تبلغ قدرة الاحتياطي البترولي الاستراتيجي للولايات المتحدة 714 مليون برميل. وتحتفظ حاليا بحوالي 538 مليون برميل.

باعت الصين الخام من احتياطياتها الاستراتيجية العام الماضي في خطوة تاريخية لمحاولة ترويض أسعار النفط، التي ارتفعت مع تعافي الاقتصادات الكبرى من الوباء. كان لهذا الإجراء تأثير ضئيل على المدى الطويل، حيث استنفد المخزونات فقط وزاد من احتمالية أن الصين ستحتاج إلى إعادة التخزين بأسعار أعلى.

وبعد فترة وجيزة من المبيعات، قامت الولايات المتحدة بمشاركة الصين إلى جانب مستهلكي النفط الآسيويين الرئيسيين الآخرين بما في ذلك الهند واليابان في إصدار منسق للاحتياطيات الاستراتيجية. من غير الواضح ما إذا كانت الصين قد استغلت مخزونات الطوارئ لديها كجزء من هذه المبادرة التي تقودها الولايات المتحدة.