الرئيسية / منوعات / شريف سبعاوي.. مصري على أعتاب البرلمان الكندي لفترة ثانية

شريف سبعاوي.. مصري على أعتاب البرلمان الكندي لفترة ثانية

وقبل أيام، أعلن رئيس وزراء أونتاريو، دوج فورد، بدء الحملة الانتخابية لحزب المحافظين التقدمي الكندي للانتخابات، وسط تواجد عدد كبير من الجالية المصرية لدعم إعادة ترشح سبعاوي.

حملة لطرق الأبواب 

ويقود شريف سبعاوي حملة قوية لإعادة انتخابه في البرلمان في الانتخابات المقررة في الثاني من يونيو المقبل، تتخذ أشكال دعائية عديدة في وسائل الإعلام المختلفة، ومواقع التواصل الاجتماعي للتعريف به وببرنامجه الانتخابي.

ومن بين وسائل الدعاية الانتخابية، يقود سبعاوي حملة لطرق أبواب الناخبين في المقاطعة لحثهم على انتخابه.

وأكد سبعاوي، الذي يعد أول برلماني من أصول مصرية في كندا، في حديث خاص لـ”سكاي نيوز عربية” أن “هذه هي المرة الثانية لخوض الانتخابات على مستوى مقاطعة أونتاريو، وعند فوزي ستكون سابقة أولي من نوعها في تاريخ الجالية بكندا”.

مؤشرات لفوز سبعاوي

ويخوض سبعاوي الانتخابات وسط منافسة 7 مرشحين بينهم مرشحين إثنين عن حزب الديمقراطيين الجدد، الأول من أصل لبناني، والثاني من أصل صومالي.

وتحدث سبعاوي عن ملامح برنامجه الانتخابي، قائلا: “برنامجي هو برنامج حزب المحافظين، القائم هذه الفترة على تشجيع قطاع الأعمال والشركات الصغيرة، وزيادة الإنفاق على البنية التحتية في مجال الصحة والطرق والمواصلات”.

ورجح المرشح الكندي المصري، فوزه في الانتخابات المقبلة، وفقا لما أظهرته مؤشرات واستطلاعات الرأي الأولية.

تسريع اندماج المهاجرين

وحول أولوياته في حال فوزه بفترة ثانية مدتها 4 سنوات، قال: “سأعمل على تعديل بعض القوانين من أجل تسريع دخول المهاجرين سوق العمل، وخدمة الجالية المصرية والعربية ومساعدته في الاندماج بالمجتمع الكندي، وتبوء مكانتهم المستحقة كأحد الجاليات المؤثرة في المجتمع”.

وأبرز سبعاوي في هذا الصدد، أن حكومة أونتاريو هي أول حكومة على مستوى كندا كلها؛ تجعل من دخول المهاجرين الجدد سوق العمل في تخصصاتهم هو أولويتها

ونوه إلى أن الجالية المصرية وقفت بقوة خلفه خلال الانتخابات الماضية، والتي كللت بفوزه ليصبح أول برلماني من أصول مصرية في برلمان كند.

إنجازات الفترة الأولى

وخلال السنوات الـ 4 الماضية، نجح النائب في البرلمان الكندي، في إعداد وتمرير عدد من القانون الهامة، خاصة القانون رقم 106، الذي يقضي باعتماد شهر يوليو من كل عام شهرا للحضارة والتراث المصري في أونتاريو. 

وفي أكتوبر 2019، تم اختياره للعمل كمساعد برلماني لوزير التراث والرياضة والسياحة والصناعات الثقافية، للمساعدة في دعم هذه الصناعة التي تضررت بشدة خلال جائحة كوفيد-19 ويخوض سبعاوي حملة لإعادة انتخابه في البرلمان في الانتخابات المزمع عقدها في يونيو المقبل.

يشار إلى أن سبعاوي ضمن قائمة تضم 4 مرشحين مصريين للجائزة السنوية لأفضل 25 مهاجرا في كندا لعام 2022، من مقاطعات كندية مختلفة؛ نظرا لإنجازاتهم في المجتمع الكندي.

وضمت القائمة شريف سبعاوي ومحمد خليل ووائل بدوي والباحثة في مجال حقوق المرأة فريدة ضيف.

وتأتي القائمة ضمن برنامج للجوائز يختار أفضل المهاجرين ويكرمهم لما قاموا به من تأثير إيجابي على مجتمعاتهم منذ وصولهم إلى كندا.

وولد سبعاوي في الإسكندرية وأكمل دراسته بجامعتها وحصل على بكالوريوس الهندسة منها، ثم هاجر إلى كندا عام 1995، وبدأ نشاطه السياسي منذ ذلك التاريخ، وعمل على خدمة أبناء الجالية المصرية.

ويعمل النائب في البرلماني الكندي في مجال هندسة شبكات الكومبيوتر، كما أنه استاذ لهندسة الكومبيوتر في جامعة جورج براون وسنتينيال.