الرئيسية / رياضة / رغبة الرحيل وقرار البقاء.. مبابي يكشف سر “تغيير قناعاته”

رغبة الرحيل وقرار البقاء.. مبابي يكشف سر “تغيير قناعاته”

ورغم اهتمام ريال مدريد الكبير بالتعاقد معه، مدد مبابي عقده مع باريس سان جرمان، ليبقى اللاعب البالغ عمره 23 عاما حتى 2025.

وتقدم النادي الملكي بعرض لضم مبابي العام الماضي، لكن جاء الرفض من سان جيمان، الذي بدا أنه سيفقد اللاعب في نهاية الموسم دون استفادة.

وذكرت تقارير العام الماضي أن ريال مدريد عرض على سان جرمان نحو 200 مليون يورو لضم المهاجم الفرنسي.

ولم يرغب بطل الدوري الفرنسي في بيع اللاعب على أمل الفوز بدوري أبطال أوروبا، لكن العملاق الفرنسي ودع المسابقة القارية من دور الستة عشر أمام ريال، بعد انهيار مفاجئ في الشوط الثاني من مباراة الإياب.

وقال مبابي في مؤتمر صحفي الإثنين: “كان دائما قرارا صعبا. أردت وقتا لاتخاذ القرار الصحيح. لم يكن لدي أي مشاكل مع الضغوط لأني أعيش هذه الأجواء منذ كان عمري 14 عاما”.

وتابع النجم الفرنسي الشاب: “الجميع يعرف أنني أردت المغادرة العام الماضي. كنت مقتنعا أن هذا كان أفضل قرار في ذلك الوقت. السياق مختلف الآن، من الناحية الرياضية والشخصية”.

 وأضاف: “فرنسا هي البلد الذي نشأت فيه، لقد عشت دائما هنا ولم يكن قرار المغادرة سهلا. لقد تغير المشروع الرياضي أيضا مما جعلني أرغب في البقاء، لا أعتقد أن قصتي قد انتهت بعد”.

وقال مبابي إنه اتخذ قراره الذي طال انتظاره الأسبوع الماضي، لكن النادي طلب منه عدم إبلاغ رفاقه في الفريق لأنهم يريدون إبقاء الأمر سرا ومفاجأة العالم.

وكشف اللاعب المتوج بكأس العالم 2018 مع منتخب “الديوك”: “اتخذت القرار قبل المكالمة مع رئيس ريال مدريد فلورنيتنو بيريز. أكن له ولريال مدريد احتراما كبيرا. لقد أرادوا فعل الكثير لإسعادي. لذلك أشكرهم على ذلك. أود أن أشكر جماهير ريال مدريد وأتمنى أن يتفهموا قراري بالبقاء في بلدي. أنا فرنسي حتى النخاع وأريد أن أبقى هنا وأقود فرنسا نحو القمة وأتقدم بهذا النادي والدوري للأمام”.

وعندما سئل عما إذا كان يريد أن يكون قائدا لباريس سان جرمان، قال مبابي: “نملك قائدا بالفعل ولا أريد أن انتزع شارة القيادة من ماركينيوس. إنه يستحق ذلك. لست بحاجة إلى ارتداء شارة القيادة للتعبير عن أفكاري فيما يخص اللعب أو أن أكون قدوة في الملعب”.

ولفت مبابي إلى أنه لم تحدث أي ضجة بشأن الجوانب المالية أو حقوق استغلال صوره.

وأضاف: “بصراحة تحدثنا منذ شهور عن المشروع الرياضي وتحدثنا لبضع دقائق عن المال والصور الرياضية (الحقوق)”.

اترك تعليقاً