الرئيسية / عربي ودولي / تحرير ليسيتشانسك بات قريبا.. وقوات أوكرانية تتدرّب على استخدام أنظمة صواريخ متطورة

تحرير ليسيتشانسك بات قريبا.. وقوات أوكرانية تتدرّب على استخدام أنظمة صواريخ متطورة

يواصل الجيش الروسي، اليوم الخميس، ضرب مواقع القوات والبنية التحتية العسكرية الأوكرانية، وتحرير أراضي دونباس، ضمن عمليته العسكرية التي انطلقت في 24 من فبراير الماضي، فيما تستمر كييف في تلقي الدعم المادي والعتاد العسكري في مواجهة الدب الروسي.

وفي آخر التطورات، أعلن رئيس جمهورية الشيشان الروسية رمضان قديروف أن المجموعات العسكرية المتقدمة اقتحمت مدينة ليسيتشانسك التي سيتم تحريرها قريبا من قوات كييف.

وأعلن مساعد رئيس جمهورية الشيشان أبتي علاء الدينوف في وقت سابق أن عملية تطويق مدينة ليسيتشانسك تجري على قدم وساق، وأن فرصة انسحاب القوات الأوكرانية من هذه المدينة تتضاءل جدا مع مرور كل ساعة.

قال روديون ميروشنيك، سفير جمهورية لوغانسك بموسكو، إن “القوات المتحالفة سيطرت بالكامل على منطقة مصفاة النفط في ليسيتشانسك، وتم إنجاز عملية تطهير مصنع منتجات المطاط بالمدينة”. وأشار السفير إلى استمرار عملية تطهير باقي مناطق المدينة من فلول القوات الأوكرانية.

يأتي ذلك فيما أكمل المئات من أفراد القوات الأوكرانية تدريبات عسكرية في بريطانيا تشمل التدريب على أنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة التي توفرها الحكومة البريطانية للمساعدة في مواجهة تكتيكات المدفعية الروسية.

ويعد التدريب جزءا من حزمة دعم دولية واسعة النطاق في أعقاب العملية العسكرية الروسية، إذ يسعى الغرب لمساعدة أوكرانيا على صد القوات الروسية من خلال توفير أنظمة أسلحة متقدمة ومهارات لاستخدامها.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أمس الأربعاء لقادة حلف شمال الأطلسي إن بلاده بحاجة إلى مزيد من الأسلحة والأموال للدفاع عن نفسها في الوقت الذي كثفت فيه روسيا هجماتها عبر عدة جبهات.

وخلال زيارة مفاجئة إلى كييف هذا الشهر، أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن عملية تدريب منفصلة للقوات الأوكرانية، مع إمكانية تدريب ما يصل إلى 10000 جندي كل 120 يومًا.

العفو الدولية: جريمة حرب روسية بوضوح

هذا واعتبرت منظمة العفو الدولية “أمنستي”، في تقرير الخميس، أنّ القصف الذي استهدف في 16 مارس مسرح ماريوبول في أوكرانيا يشكّل “بوضوح جريمة حرب” روسية، مؤكّدة بالمقابل أنّ عدد القتلى الذين سقطوا في هذه الضربة الجوية أقلّ بكثير مما أعلنته كييف.

وقالت أوكسانا بوكالتشوك، مديرة المنظمة الحقوقية في أوكرانيا خلال زيارة إلى باريس، إنّه “حتّى الآن كنّا نتحدّث عن جريمة حرب مفترضة. الآن يمكننا أن نقول بوضوح إنّها جريمة ارتكبتها القوات المسلّحة الروسية”.

وأضافت أنّه في 16 مارس دمّر انفجاران ضخمان قسماً كبيراً من المسرح وقد نتجا عن “ضربة جوية” تمّ خلالها إلقاء “قنبلتين زنة كلّ منهما 500 كيلوغرام”.

وأوضحت بوكالتشوك أنّ خبراء استشارتهم “أمنستي” أكّدوا لها أنّ طبيعة الأضرار التي لحقت بالمسرح تنفي صحّة الفرضية التي طرحتها موسكو ومفادها أنّ التفجير تمّ من داخل المسرح وأنّ الجهة المسؤولة عنه هي القوات الأوكرانية.

وبحسب بوكالتشوك، فإنّ سماء ماريوبول كانت يومها “تحت السيطرة الروسية” ولم تكن هناك “طائرات أوكرانية” تحلّق فيها.

وأضافت أنّ صوراً التقطت عبر الأقمار الاصطناعية قبل الهجوم وبعده تظهر أنّه “لم يكن هناك وجود عسكري أوكراني حول المسرح”.

وندّدت منظمة العفو الدولية بهجوم “متعمّد” على موقع لجأ إليه مئات الأبرياء للاحتماء من القصف وقد كُتبت أمامه بأحرف بيضاء ضخمة كلمة “طفل” لإعلام الطائرات بوجود أطفال بداخله.

وشدّدت بوكالتشوك على أنّ هذه الوقائع تجعل القصف الروسي للمسرح “جريمة حرب بشكل واضح”.

والنبأ السارّ الوحيد في تقرير أمنستي يتمثّل في أنّ عدد قتلى الغارة هو أقلّ بكثير مما أعلنته السلطات الأوكرانية في بادئ الأمر عندما أكّدت بلدية ماريوبول مقتل حوالي 300 شخص في القصف.

وبحسب التقرير فإنّ “منظمة العفو الدولية تعتقد أنّ 12 شخصاً على الأقلّ لقوا مصرعهم في الهجوم، وحتماً هناك المزيد، وأنّ كثيرين آخرين أصيبوا بجروح خطرة”.

واستند تقرير “أمنستي” إلى إفادات جمعتها من 50 شاهداً بالإضافة إلى آراء العديد من الخبراء.