الرئيسية / منوعات / مصر.. أزمة الاعتداء على الأطباء تعود للواجهة بعد واقعة مروعة

مصر.. أزمة الاعتداء على الأطباء تعود للواجهة بعد واقعة مروعة

ووقع الاعتداء الجديد ضد طبيب أمراض القلب بجامعة بنها، السيد الدركي، والذي قال لموقع سكاي نيوز عربية إن الواقعة حدثت فجر الخميس حينما تلقى اتصالا من جاره بمدينة نبروة التابعة للمنصورة، يستغيث به لإنقاذ زوجته المحجوزة بالعناية المركزة بمستشفى نبروة العام.

وأضاف الطبيب أنه تقديرا لجاره ولحالته ذهب معه إلى مستشفى نبروة العام واستأذن الأطباء هناك لفحصها، فتبين أنها مصابة بجلطة في الشريان التاجي منذ يومين وأن جزء من عضلة القلب تلفت تماما، فطلب نقل المريضة إلى مركز جلوري المتخصص في عمليات القلب بالمنصورة لإجراء عملية قسطرة وإنعاش قلبي رئوي لها.

وتابع أن قلب المريضة لم يستجب وتوفيت بسكتة قلبية، وحينما خرج لإخبار أهل المريضة فوجئ بنجليها الشباب ووالد زوجها يعتدون عليه بأسلحة بيضاء مما تسبب في إصابته بجروح قطعية في مناطق متفرقة بالجسم استلزمت خضوعه للتدخل الطبي العاجل وإجراء خياطة طبية له قوامها 68 غرزة.

وأشار إلى أن زوج المريضة لم يعتد عليه، ولكن والده ونجليه هم من اعتدوا عليه، وذهبوا جميعا للنيابة وتم تحرير محضر.

وأكد الطبيب أنه اضطر للتنازل عن المحضر تحت تهديد أسرة المريضة التي توفيت لأنهم هددوه بإحراق منزله وقتل نجليه الطبيبين كذلك، وهو وأسرته الآن تركوا منازلهم وذهبوا للإقامة عن أقاربهم بالمنصورة.

وأوضح الطبيب أنه يبلغ من العمر حاليا 62 عاما وأجرى أكثر من 6 آلاف جراحة قلب، وأشرف على آلاف من رسائل الدكتوراة، وقدم لتلك المريضة أقصى عناية ممكنة وينص عليها الطب، ومع ذلك فوجئ بأهلها يعتدون عليه ويحررون محضرا ضده بالتسبب في مقتلها.

من جانبه قال نقيب أطباء مصر حسين خيري في تصريحات لموقع سكاي نيوز عربية إن تلك الواقعة تؤكد ما طالبت به النقابة مرارا وعلى مدار سنوات من ضرورة تدخل الدولة لحماية الطواقم الطبية، وردع أي معتد عليهم.

وأوضح أن أول سبل الردع تكون بتعديل تصنيف الاعتداء على الطواقم الطبية من مجرد مشاجرة يتم فيها تحرير محضر أمام محضر وتتوه الحقيقة، إلى اعتباره اعتداء على موظف عام في أثناء تأدية عمله وتغليظ العقوبة وعدم السماح للمعتدي بمساومة وتهديد الطبيب كما حدث مع حالة طبيب المنصورة.

وأشار إلى أن وفد من مجلس إدارة نقابة أطباء مصر زار الطبيب المعتدى عليه لمناقشة سبل حمايته وحماية أسرته من التهديدات التي يتعرضون لها، وكذلك مناقشة كيفية دعمه لاستعادة حقه وإعادة فتح ملف الاعتداء عليه والذي تنازل عنه تحت التهديد والخوف على أولاده.

فيما قال مدير مركز جلوري للقلب بالمنصورة هشام الشاذلي، وهو المركز الذي شهد الاعتداء، إن إدارة المركز حررت محضرا جنائيا ومدنيا ضد المعتدين لأنهم اعتدوا على منشأة طبية وروعوا المرضى والأطباء وكذلك أحدثوا تلفيات تقترب قيمتها من نصف مليون جنيه، حيث دمروا أجهزة طبية بالمركز.

وأشار الشاذلي في تصريحات لموقع سكاي نيوز عربية أن إدارة المركز متضامنة مع الطبيب المعتدى عليه وسجلت واقعة الاعتداء عليه في شكواها، وأن الأمر يشهد حاليا اهتماما كبيرا من أعلى السلطات في الدولة.