الرئيسية / منوعات / بطولة العالم.. قصة لبناني تفوق في الحساب الذهني

بطولة العالم.. قصة لبناني تفوق في الحساب الذهني

ونظم المسابقة أحد أبرز المتخصصين بالحساب الذهني وعلم البرمجة في ألمانيا والعالم البروفيسور رالف لوي، إلى جانب مجموعة من المتخصصين شكلوا لجنة خاصة أشرفت على إصدار النتائج.

من هو المير؟

الشاب محمد نزيه المير (18 سنة) ابن مدينة طرابلس شمالي لبنان بدأ بتعلم وممارسة الحساب الذهني السريع في الثامنة من عمره.

وشارك المير بعدة مباريات خاصة بالحساب الذهني حول العالم، أبرزها في اليابان وبطولات العالم عن فئة الناشئين، ونال المركز الأول أكثر من مرة عن هذه الفئة في الفترة الممتدة ما بين عامي 2014 و2019.

وشارك المير في عام 2020 ببطولة العالم لجميع الأعمار انما وبسبب جائحة كورونا أجريت المسابقة عن بعد وحصد الشاب المركز الثاني.

كأس العالم 

وقال محمد المير في دردشة مع موقع سكاي نيوز عربية: “قسمت المسابقة إلى مراحل منها “اليوم الموافق” و”الجذور التربيعية” و”امتحان متغير” والضرب والجمع” وكان هناك مجموعة من الأسئلة المفاجئة “.

وأوضح: “حصلت على المركز الثالث وأنا أول عربي يحصل على هذا المركز في هذه المسابقة حول العالم “.

وعن زميله اللبناني أحمد الشحيمي الذي شارك معه في المسابقة قال: “حل أحمد في المركز العاشر وكانت تجربة جميلة جدا هذه المرة، كنت اخوض المسابقة ضد أستاذي من اليابان والهند اللذين نالا المركزين الأول والثاني”.

وأضاف: “شاركت بمسابقة كأس العالم مرتين في عام 2018 والعام الحالي، ونلت المركز السابع على مستوى العالم في كافة أنواع المسابقات التي طرحت ضمن المسابقة المتخصصة بالحساب الذهني وحصلت على المركز الثالث بمسابقة الجذر التربيعي حينها. “

وتابع:” فزت هذا العام بالمركز الثالث على مستوى العالم وعلى المعدل العام كله”.

واستطرد: “الفضل لوالدي أبي الذي رافقني بكل خطوة وسافر معي الى بطولات العالم وأمي التي تتابعني دائما بحماسة من لبنان “.

وأضاف المير “رافقني أبي إلى ألمانيا 8 مرات و6 إلى بطولة العالم للناشئين ورافقني هذه السنة إلى كأس العالم في ألمانيا. “

وروى الشاب بداياته مع الحساب الذهني وقال:” سمعت في احدى الجلسات العائلية أن قريبتي تدرس الحساب الذهني، انبهرت بالقصة وقررت خوض غمارها وبالفعل التحقت بالمعهد التي كانت تدرس به قريبتي، وشاركت بمسابقات مع المعهد في اليابان وكذلك في بطولة العالم للناشئين بالحساب الذهني وربحت 5 مرات المركز الأول للناشئين وأكثر من مرة في مسابقة التحديات.

وأوضح: ” حاليا أنا أعيش في كندا منذ عام 2021 أدرس البرمجة والرياضيات في إحدى جامعات مقاطعة مونتريال في السنة الثانية ومن المبكر التفكير بما سأحترفه مستقبلا”.

وتابع: ” أحد أحلامي هو المساهمة بتطوير الحساب الذهني في بلادنا العربية كما هو الحال في بلدان كثيرة مثل الهند واليابان وغيرها، فهو علم أساسي وضروري، ويحظى باهتمام كبير في العالم. “