الرئيسية / رياضة / نهائي كأس مصر.. الزمالك يتحدى عقدتين والأهلي يبحث عن بطولة

نهائي كأس مصر.. الزمالك يتحدى عقدتين والأهلي يبحث عن بطولة

ويحتل الأهلي صدارة الأندية المصرية المتوجة بكأس مصر بـ37 لقبا، يليه الزمالك بـ27 لقبا، وبينهم مرتان مناصفة بين الفريقين.

وسيطر الزمالك على بطولة كأس مصر آخر 8 مواسم حيث حقق اللقب 6 مرات، فيما توج به الأهلي مرتين.

عقدتا الزمالك

وحقق الزمالك الألقاب الستة الأخيرة خارج استاد القاهرة على ملاعب برج العرب، والدفاع الجوي وبتروسبورت والجونة.

وخسر الزمالك آخر نهائي كأس له على ستاد القاهرة عام 2011 أمام إنبي بنتيجة 2-1، وهو نفس الملعب الذي عانى منه الزمالك في بداية الموسم وطالب بتغييره في مارس الماضي، بعدما غاب عنه الفوز لمدة 82 يوما.

لذلك خوض نهائي الكأس على استاد القاهرة، يمثل “لعنة” سيتعين على الزمالك فكها وتجاوزها.

والتقى الأهلي والزمالك 12 مرة في شهر يوليو بجميع المسابقات، حقق خلالهم المارد الأحمر الانتصار 8 مرات، وتعادلا 4 مواجهات، فيما لم يعرف الأبيض طعم الفوز خلال هذا الشهر، مما يمثل “عقدة يوليو” بالنسبة للزمالك.

المباراة الوحيدة في كأس مصر التي أقيمت خلال شهر يوليو، كانت نهائي الكأس عام 2007، والتي فاز خلالها الأهلي بنتيجة 4-3 بعد مباراة ماراثونية امتدت لركلات الترجيح.

 

أجنبي أمام فيريرا لأول مرة

وتعد قمة الليلة هي الأولى لمدرب الأهلي الجديد، البرتغالي ريكاردو سواريش، والذي تولى المسؤولية خلفا للجنوب أفريقي بيتسو موسيماني، فيما يشهد الزمالك استقرارا فنيا بتواجد البرتغالي جيسوالدو فيريرا، والذي يقود الفريق الأبيض لتصدر جدول ترتيب الدوري.

فيريرا صاحب الثنائية التاريخية للزمالك موسم 2014 – 2015، في موسمه الأول، التقى الأهلي في 4 مناسبات، جميعهم أمام مدربين مصريين، بواقع مرتين أمام فتحي مبروك، ومرة أمام عبدالعزيز عبدالشافي، والأخيرة أمام سامي قمصان المدير الفني المؤقت الذي تولى المسؤولية حتى قدوم سواريش.

ولم يحقق فيريرا الفوز سوى في مناسبة وحيدة وكانت في كأس مصر على حساب الأهلي موسم 2014 –  2015 بهدفين نظيفين لباسم مرسي مهاجم الأبيض وقتها، في المباراة التي أقيمت على ملعب بتروسبورت.

وخسر فيريرا مواجهتين أمام الأهلي في الدوري بهدفين نظيفين في يوليو 2015، والثانية أكتوبر 2015 وخسر السوبر المصري الذي أقيم في الإمارات بنتيجة 3-2، فيما كانت المواجهة الأخيرة، الشهر الماضي، وانتهت بالتعادل بهدفين لكل فريق.

ويسعى الزمالك لفرض سيطرته على بطولة كأس مصر كما فعل خلال السنوات الأخيرة، وكسر عقدتي استاد القاهرة، وقمة يوليو، فيما يسعى الأهلي للعودة للبطولات مجددا بعد خسارة دوري الموسم الماضي، وخسارة نهائي دوري الأبطال أمام الوداد وفقدان فرصة الظهور للمرة الثالثة على التوالي في كأس العالم للأندية.

كما يبحث الأهلي عن استعادة ثقته بعد تراجع نتائج الفريق خلال الفترة الأخيرة، وآخرهم الهزيمة أمام بيراميدز بهدفين نظيفين في الدوري.

اترك تعليقاً