الرئيسية / رياضة / سباق ضد الزمن.. كيف يتجاوز الدوري المصري أزمة “فرق التوقيت”؟

سباق ضد الزمن.. كيف يتجاوز الدوري المصري أزمة “فرق التوقيت”؟

فمع بداية المواسم الكروية المحلية في أوروبا مؤخرا، أو استعداد البطولات في بلدان أخرى للانطلاق قريبا، لا يزال موسم الدوري المصري الجاري مستمرا حتى أغسطس، بينما شهدت بطولة الكأس ظاهرة نادرة هي تداخل نسختين متتاليتين زمنيا.

ويقول خبراء وفنيون إن تلاحم المواسم تسبب في زيادة وتيرة الإصابات وحالات الإجهاد شبه الدائمة للاعبي أغلب الفرق، خاصة الأهلي والزمالك والأندية التي تشارك في البطولات القارية، حيث يزيد عدد مبارياتها كل موسم.

لا يحصل اللاعبون على فترات راحة سلبية مثل أقرانهم في دوريات العالم، وهو الأمر الذي يساهم في تراجع الأداء الفني والبدني لأغلبهم، وفقا لمتابعين.

لكن رابطة الأندية المحترفة قررت أن تحصل كل الفرق على راحة سلبية عقب انتهاء الموسم الجاري الذي حسمه الزمالك عمليا، وتأجيل بداية الموسم الجديد، وذلك بالتنسيق مع الاتحاد المصري لكرة القدم.

وأعلن الاتحاد أن الموسم الجديد ينطلق يوم 16 أكتوبر المقبل، حيث ينتهي الموسم الجاري يوم 30 أغسطس.

وستحصل الأندية على شهر ونصف لمنح لاعبيها راحة سلبية قبل خوض فترة إعداد، في خطوة يراها كثيرون مهمة لتصحيح المسار وعلاج أزمة “فرق التوقيت” بين الدوري المصري ونظرائه في العالم.

وسينتهي الموسم المقبل من الدوري المصري “2022-2023” يوم 30 يونيو 2023، لتنتهي أزمة فرق التوقيت، ويحصل اللاعبون على راحة سلبية خلال فترة الصيف، مثل أغلب الدوريات في العالم.

وقال عضو رابطة الأندية المحترفة ثروت سويلم في تصريحات إذاعية، إن الرابطة حاولت حل الأزمة بما يتناسب مع الظروف الحالية.

وأضاف سويلم: “لن نغير شكل الدوري أو نقلص عدد الأندية أو المباريات من أجل حل أزمة اللعب في الصيف، وستقام المسابقة بنظامها الطبيعي بعد رفض فكرة اللعب من دور واحد أو تقسيم البطولة إلى مجموعتين”.

ووعد سويلم أن يحصل بطل الموسم المقبل على درع الدوري بشكله الجديد الذي سيكشف عنه لاحقا، داخل الملعب في آخر أيام الموسم، وعقب نهاية الجولة الختامية.

اترك تعليقاً