الرئيسية / رياضة / أمل أسود الأطلس بين جنون الركراكي وأمهات اللاعبين

أمل أسود الأطلس بين جنون الركراكي وأمهات اللاعبين

وبعد الوصول إلى هذا الدور، بات وليد الركراكي، الذي تألق في المونديال، يحلم بكتابة المزيد من التاريخ ضد فرنسا، بعد أن منح ملايين المغاربة في وطنهم والملايين المهاجرة منهم في جميع أنحاء أوروبا والعالم الأمل والتفاؤل لمزيد من النجاح في البطولة التي تستضيفها أول دولة عربية وشرق أوسطية في تاريخ المونديال.

من الواضح أن الركراكي يعتبر أن الرحلة في كأس العالم “لم تنته بأي حال من الأحوال”، وقال في هذا الشأن: “نريد أن نحاول التخلص من عقلية يسعدنا فقط الوصول إلى نصف النهائي ونقول ’هذا يكفي‘.. لقد وصلنا إلى تغيير العقليات في قارتنا”.

وتابع “لدينا الثقة. قد تقولون عني إنني مجنون، لكن القليل من الجنون أمر جيد”.

وأضاف “نحن واثقون.. نحن لسنا متعبين.. نريد أن نذهب إلى أبعد من ذلك ونطمح لبلوغ المباراة النهائية من المونديال.. لا أريد أن أنتظر 40 عاما أخرى حتى يعقد فريق أفريقي مؤتمرا صحفيا آخر مثل هذا ويجيب على أسئلة حول الدور نصف النهائي“، بحسب ما ذكرت صحيفة الديلي ميل البريطانية.

لقد تحدثت أفعاله بصوت أعلى من الكلمات في نقل الإحساس بالمكان، وجعل أمهات لاعبيه مركزية للغاية في الصورة في الأسابيع الماضية، وقال “إنها فرصة لإظهار كيف نحن مع أمهاتنا وزوجاتنا.. هذا مهم. كثير من الناس لا يفهمون ثقافتنا ونريد إظهارها”.

 ثم هناك تصميم الفريق و”الروح المكتملة”، وقال “هذا ما لدينا ونستفيد منه في المغرب“.

هناك استهزاء من مؤسسة كرة القدم، بالطبع، حول ما يميز الكرة المغربية في اللعب، على الرغم من براعة الهجوم المضاد في الشوط الأول ضد البرتغال في ربع النهائي.

وقال الركراكي عندما سئل عما إذا كان المغرب يتطلع إلى الاستحواذ على الكرة أكثر في نصف النهائي “إنه لأمر مدهش كيف أنتم، صحفيو كرة القدم، تحبون أرقام الاستحواذ هذه.. لكن هذا ليس جيدا إذا كان لديك 4 تسديدات فقط”.

وأضاف “أنتم تتحدثون عن هذه الأهداف المتوقعة.. لكن هذا ليس جيدا إذا أضاع اللاعب 4 فرص. كان بيب غوارديولا بطلي أيضا لبعض الوقت، لكن عندما يكون لديك كيفن دي بروين وبرناردو سيلفا وغيرهما من اللاعبين العالميين، فهذا ممكن”.

وقال مدرب منتخب المغرب، يوم الثلاثاء، إن أسود الأطلس سيواجهون “بطل العالم”، عندما يخوضون مباراة الدور نصف النهائي ضد منتخب فرنسا، يوم الأربعاء، لكن لاعبي المغرب سيواصلون التحدي، بطموح كبير.

وأضاف الركراكي، خلال مؤتمر صحفي بالدوحة، أن التوقعات لم ترجح كفة المنتخب المغربي في البداية وأعطته نسبة ضئيلة للغاية، وهو ما لم يكن دقيقا.

وأوضح “نحن نعلم أن الكثير من الصحفيين الأوروبيين قد انتقدوا أسلوب لعبنا ولا يحبون فريقا من مكانتنا يلعب بذكاء، لكن لا توجد طريقة واحدة فقط للفوز. أعتقد أننا حصلنا على فرصة بنسبة 0.01 في المائة للفوز بكأس العالم في البداية. الآن لدينا 0.03 في المائة. حسنا.. سنقوم بتدمير الإحصائيات”.

وتابع المدرب المغربي أن منتخب فرنسا لديه لاعبون ذوو جودة، ومدربهم هو الأفضل في العالم “سنحاول أن نخلق المفاجأة”.

اترك تعليقاً