الرئيسية / منوعات / موريتانيا تودع أحد أبرز أعلامها.. محمد المختار ولد اباه

موريتانيا تودع أحد أبرز أعلامها.. محمد المختار ولد اباه

ويعد الراحل من مؤسسي موريتانيا الحديثة، واشتهر بالجمع بين الأصالة والمعاصرة، وصدرت له العديد من المؤلفات الفقهية والأدبية.

المسار التعليمي

  • ولد الراحل محمد المختار ولد اباه 1924، في إحدى ضواحي مقاطعة بوتلميت التابعة لولاية اترارزة جنوبي موريتانيا.
  • حفظ القرآن الكريم وأكمل دراسة المتون والنصوص المقررة في المحاظر، قبل أن يذهب إلى مدينة سينلوي السنغالية للانخراط في التعليم العصري، حيث حصل على شهادة الباكلوريا.
  • بعد حصوله على شهادة الباكلوريا، توجه إلى المملكة المغربية، وهناك نال شهادة الليسانس من جامعة محمد الخامس بالرباط، قبل أن يتوج مساره التعليمي بالدكتوراه في الآداب من جامعة السوربون.

مناصب

  • يعد الراحل من مؤسسي دولة موريتانيا الحديثة.
  • تقلد منصب وزير الصحة في أول حكومة موريتانية 1957، ووزيرا للتربية الوطنية، كما كان نائبا لرئيس الجمعية الوطنية.
  • تولى الراحل إدارة مدرسة تكوين المعلمين عام 1967، وإدارة مدرسة التعليم العليا ما بين 1970 و1978.
  • في عام 2000، ترأس ولد اباه مجلس جائزة شنقيط التي تأسست في ذات العام بهدف تشجيع المساهمين في البحوث المتعلقة بالدراسات الإسلامية والعلمية والأدبية.
  • على المستوى الدولى، تولى منصب المستشار الثقافي لليونسكو، وممثلها في كل من تونس والرباط، والأمين العام المساعد لمنظمة المؤتمر الإسلامي، ومكلف بمهمة في الديوان الملكي المغربي.

أعمال

  • اشتهر الراحل محمد المختار ولد اباه، بترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الفرنسية، وصدرت له عشرات الأعمال تناهز الخميسن، بين مجالات القرآن والحديث والفقهية واللغة والشعر.
  • من أبرز مؤلفاته، ترجمة معاني القرآن الكريم إلي اللغة الفرنسية، وتاريخ التشريع الإسلامي في موريتانيا، ومدخل إلى الأدب الموريتاني، والشعر والشعراء في موريتانيا.
  • خلال العام الماضي، اختتم محمد المختار ولد اباه، أعماله بمذكرات بعنوان: “رحلة مع الحياة”، أبرز خلال أبرز محطات حياته وتجاربه.

نعي عالمي

بعد إعلان وفاته إثر وعكة صحية مفاجئة، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في موريتانيا، وفي العالم الإسلامي بنعيه.

وقال وزير الصحة الموريتاني المختار ولد داهي: زرته “بتكليف من رئيس فخامة الجمهورية للاطمئنان على حالته الصحية، والتشاور مع الأطباء والأهل فيما يلزم، وقد استقبلنا بوجه وضاء ورد تحية الرئيس بأحسن منها، وطمأننا على وضعه الصحي”.

وكتب الرئيس السنغالي ماكي صال في تغريدة له: “تلقيت ببالغ الأسف خبر وفاة الدكتور محمد المختار ولد اباه، رئيس جامعة شنقيط العصرية. أحيي ذكرى الفقيد، ومساهمته في الحفاظ على هذا التراث الهائل. أتقدم بأصدق التعازي إلى أخي محمد ولد الشيخ الغزواني وإلى الشعب الموريتاني.”

وقال المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) سالم بن محمد المالك: “كان أحد رجالات موريتانيا الأفذاذ، الذين رسموا تاريخها سياسيا وتربويا ودينيا، وقام بأدوار مشهودة لخدمة الثقافة الشنقيطية من خلال مؤلفاته وبحوثه القيمة، داعيا المولى العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه الفردوس الأعلى”.

وخلال مارس من العام الماضي وشح الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، المفكر محمد المختار ولد اباه عرفانا لجهوده في خدمة الدولة الموريتانية وتراثها الثقافي والعلمي.

وقال وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي الداه ولد أعمر طالب: “المفكر المختار ولد اباه جمع بين الأصالة والمعاصرة سيبقى مصدر إلهام للمحظرة الشنقيطية”.

وكان الراحل قد أسس خلال 2006، جامعة شنقيط العصرية في العاصمة نواكشوط، لتدريس التخصصات المتعلقة بالعلوم الإسلامية والاجتماعية.