لفتة إنسانية من جامعة الأزهر تجاه أشهر باحث في مصر

ويقول المتحدث الرسمي باسم جامعة الأزهر أحمد زارع، لموقع “سكاي نيوز عربية”: انطلق الأحد الدكتور سلامة داوود، ‏رئيس جامعة الأزهر برفقة وفد من الأساتذة إلى المستشفى التي يتواجد بها وهبة من أجل دعمه ومساندته في رحلته مع ‏مقاومة المرض الشرس، متمنيا له الشفاء العاجل وأن يخرج قريبا من الوعكة الصحية التي يمر بها”.

كان محمود وهبة قد ذاع صيته على مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة بعد انتشار صور مناقشته لرسالة الدكتوراه ‏من داخل غرفة للعناية المركزة، ليتعرف الجميع على قصته الملهمة ويصبح من أشهر الباحثين في مصر.‏

  • عمل وهبة كمدرس مساعد بكلية التجارة بنين بجامعة الأزهر بالقاهرة، وانهمك في تحضير رسالة ‏الدكتوراة في فلسفة الإحصاء، قبل أن يُصاب بمرض شديد.‏

  • قاوم وهبة الآلام التي يتعرض لها وانخرط في استكمال رسالة الدكتوراه، ثم تعرض لانتكاسة صحية ‏اضطر على إثرها دخول المستشفى، لتلقي العلاج اللازم.‏
  • أطلق أعضاء مناقشة الدكتوراة مقترح استثنائي بتنفيذ تلك الخطوة المهمة في مسيرة وهبة الدراسية ‏داخل مقر إقامته بالمستشفى.‏
    ‏جهزت المستشفى غرفة العناية المركزة لاستقبال مناقشة رسالة الدكتوراه للباحث بحضور ‏عدد من الأطباء لمتابعة حالته.‏
  • حصل وهبة على درجة الدكتوراه بعد مناقشة امتدت لنحو ساعتين وسط أجواء من البهجة وتواجد ‏من أفراد أسرته.‏

ويضيف زارع لموقع “سكاي نيوز عربية”:”خلال الزيارة، هنأ رئيس جامعة الأزهر، وهبة على ‏اجتيازه لمناقشة رسالة الدكتوراه بنجاح، وتركه لانطباع طيب في نفوس أساتذته خلال التجربة، كما دار حديث ‏مطول بحضور مدير المستشفى عن تفاصيل وضعه الصحي للاطمئنان على حالته”.

  • وهبة باحث متميز ضرب مثالا ‏لجميع زملائه في التحدي والمثابرة وقيمة العمل الجاد، موضحا أن تقديم رسالة الدكتوراة في ظل تعرضه لأزمة ‏صحية كبيرة سيبقى دائمًا في أذهان الجميع”.‏
  •  قبل نهاية اللقاء أعلن الدكتور سلامة داود ‏عن تحمل الجامعة لنفقات علاج وهبة لحين إتمام شفائه قريبا ليتلقى الأخير الخبر بسعادة لاهتمام قيادات ‏الأزهر بحالته الصحية واللفتة الإنسانية التي أثلجت صدره.