تمثال لشاكيرا في مدينة بارانكيا مسقط رأسها في كولومبيا

يجسّد التمثال الذي يبلغ طوله 6.5 أمتار والمصنوع من البرونز والألمنيوم، نجمة البوب وهي تؤدي إحدى حركات الرقص المميزة لها، مرتدية حمالة صدر بنية وتنورة طويلة من اللون نفسه.

“وركان لا يكذبان، موهبة لا تضاهى، صوت يمس الجماهير”… عبارة حُفرت على قاعدة التمثال الذي أزيح الستار عنه في حفلة عامة على ضفاف نهر ماغدالينا في بارانكيا، على ساحل كولومبيا الشمالي، بحضور والدي المغنية وليام مبارك ونيديا ريبول.

وكتبت شاكيرا على منصة إكس “شكراً للنحات ينو ماركيس وطلاب مدرسة الفنون بالمنطقة على هذا التجسيد للموهبة الفنية الهائلة لشعب بلدي”، وفقا لفرانس برس.

 وأعادت النجمة العالمية البالغة 46 عاماً، إطلاق مسيرتها الفنية هذا العام من خلال أغنية بعنوان “Bzrp Music Sessions, Vol. 53” تطرقت فيها إلى انفصالها الصعب عن لاعب كرة القدم السابق جيرار بيكيه.

وقد أُنجزت الأغنية بالتعاون مع منسق الأسطوانات الأرجنتيني “بيزاراب” Bizarrap، وحققت على الفور نجاحاً عالمياً وفازت بجائزة “غرامي اللاتينية” لعام 2023 عن فئة أغنية العام.

وتصدرت شاكيرا عناوين الأخبار أيضاً بسبب متاعبها القضائية في إسبانيا، حيث جرى تغريمها أكثر من 7 ملايين يورو في نوفمبر بتهمة التهرب الضريبي، وما زالت محور ملاحقات قانونية عدة في الإطار عينه.