مذيع روسي يتنبأ بشكل خريطة العالم مستقبلا

وقد وصف سولوفيوف مرارا وتكرارا الأزمة الأوكرانية بأنها حرب بالوكالة بين موسكو والغرب، وفي برامجه وصف هو وضيوفه الصراع بأنه معركة ضد “الشيطانية”.

وفي مقابلة مع التلفزيون الحكومي الروسي، قال سولوفيوف إن الناس في الغرب يكرهون حكوماتهم، وأن الولايات المتحدة دائما قريبة من حرب أهلية، وهو المصير الذي يتوقع أن يصيب أوروبا أيضا”.

وأضاف أن: “أنصار العولمة سيغادرون أوروبا ببساطة، وستتحول القارة إلى أطراف أوراسيا“.

وقال: “أعتقد أن أميركا لن تتماسك كدولة موحدة، وسوف تنقسم تماما مثل أوروبا، ستبدأ حدود الدول في التفكك، وستذهب أجزاء منها إلى المكسيك وحتى إلى كندا”.

وبحسب سولوفيوف فإنه من بين “التغييرات الهائلة التي يخبئها العالم الدور الذي ستلعبه روسيا، سنصبح نقطة تجمع، بسبب مكانة روسيا الفريدة كدولة متعددة الطوائف للمسلمين والمسيحيين واليهود والبوذيين”.

وأعرب أيضًا عن اعتقاده بأن كندا ستنقسم في النهاية إلى أجزاء ناطقة بالفرنسية والإنجليزية.

وشاركت الصحفية الروسية جوليا ديفيس، حديث سولوفيوف، على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحتى يوم الثلاثاء، حصد المقطع أكثر من 169 ألف مشاهدة.

وكتبت ديفيس: “تنبأ فلاديمير سولوفيوف بالمستقبل. سيكون رائعا بالنسبة لروسيا وفظيعا للجميع تقريبا”.