حالات إغماء.. رحلة جوية مرعبة لهذا المنتخب بأمم إفريقيا

ماذا حصل؟

وكان الفريق مسافرا من غامبيا إلى كوت ديفوار للمشاركة في البطولة، التي تنطلق السبت، عندما واجهوا مشاكل، وبعد 9 دقائق فقط من انطلاق رحلتهم من العاصمة الغامبية بانجول عندما اضطر قائد طائرتهم المستأجرة إلى الاستدارة والقيام بهبوط اضطراري.

واضطر الركاب إلى الجلوس في ظروف شديدة الحرارة مع انخفاض إمدادات الأوكسجين على متن طائرة طيران كوت ديفوار، وفقا لصحيفة “ميرور”.

وشارك لاعب مانشستر يونايتد السابق، سعيدي يانكو، مقطع فيديو للاعبين وهم ينزلون، وقال إنهم يعانون من “صداع قوي ودوخة شديدة”، مع سقوط العديد منهم فاقدا للوعي.

وقال البلجيكي توم سانتفيت، مدرب منتخب غامبيا، لصحيفة Nieuwsblad: “كان من الممكن أن نموت جميعا.. لقد أغشي علينا جميعا بسرعة. راودتني تخيلات حول نهاية حياتي”.

وأضاف: “بعد 9 دقائق قرر الطيار العودة لأنه لم يكن هناك إمداد الأوكسجين. بعض اللاعبين لم يستيقظوا [إلا] بعد الهبوط مباشرة. لقد كدنا أن نتسمم بأول أوكسيد الكربون. نصف ساعة أخرى من الطيران وكنا جميعا في عداد الأموات”.

متاعب لمنتخب غامبيا

تستغرق الرحلة الجوية من بانجول، في غامبيا، إلى أبيدجان في كوت ديفوار حوالي ساعتين ونصف. يتعين على الفريق الآن إيجاد طريق بديل الخميس، أو المخاطرة بالطرد من كأس الأمم الأفريقية. ومن المقرر أن يواجه السنغال في أول مباراة له بالمجموعة الثالثة يوم الاثنين.

وبجانب الفيديو، كتب يانكو، الذي بدأ مسيرته في مانشستر يونايتد وهو لاعب حالي في يانغ بويز السويسري: “غير مقبول. بعد السفر لمدة 32 ساعة إجمالا من المملكة العربية السعودية (حيث المعسكر التدريبي) إلى غامبيا، مع توقفات طويلة في إسطنبول والدار البيضاء، كان من المفترض أن نسافر بالطائرة من غامبيا إلى كوت ديفوار للمشاركة في كأس الأمم الأفريقية اليوم. وما إن صعدنا إلى الطائرة الصغيرة التي تم استئجارها لنقلنا حتى لاحظنا الحرارة الهائلة التي جعلتنا نتصبب عرقا”.

يذكر أن يانكو، وهو لاعب سابق في الفئات السنية لمنتخب سويسرا، قرر تمثيل منتخب بلاده الأم غامبيا، في 2021، بالرغم من حمله الجنسية السويسرية.

اترك تعليقاً