“محاربو الصحراء” يبدأون مشوار أمم أفريقيا بالتعادل مع أنغولا

وكانت الجزائر البادئة بالتسجيل عبر مهاجم السد القطري بغداد بونجاح في الدقيقة 18، لكن أنغولا حصلت على على ركلة جزاء انبرى لها البديل كريستوفاو مابولولو بنجاح مدركا التعادل (68). 

وكان “محاربو الصحراء” يمنون النفس باستعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنهم منذ الفوز على السنغال 1-0 في المباراة النهائية لنسخة 2019 في القاهرة، حيث خرجوا خاليي الوفاض من الدور الاول لنسخة 2022 في الكاميرون عندما جردوا من اللقب. 

وتختتم منافسات المجموعة الثلاثاء بلقاء بوركينا فاسو مع موريتانيا على الملعب ذاته. 

وتشهد الجولة الثانية المقررة السبت المقبل، مباراة قمة المجموعة بين الجزائر وبوركينا فاسو، على أن تلعب أيضاً أنغولا مع موريتانيا. 

وفرض لاعبو الجزائر سيطرتهم الفنية على اللقاء منذ الدقيقة الأولى وصنعوا الكثير من الفرص حيث ووجد لاعبو أنغولا صعوبة في الخروج بالكرة من منطقتهم خلال الشوط الأول. 

وبعد سيل من الهجمات، ترجم لاعبو الجزائر أفضليتهم بعدما حوّل بونجاح“على الطاير” كرة عالية أرسلها يوسف بلايلي وفشل الدفاع في التعامل معها (18). 

وواصلت الجزائر حدتها الهجومية فسجل بونجاح مجددا من مقصية مذهلة بعد كرة عرضية من لاعب أينتراخت فرانكفورت الألماني فارس شايبي هيأها على صدره وتابعها بطريقة أكروباتية داخل المرمى لكنّ الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل (25). 

وردت أنغولا بتسديدة لجيلسون دالا بعيدا عن الخشبات الثلاث (42). 

وظهر المنتخب الأنغولي بوجه مغاير في الشوط الثاني وحصلوا على ركلة جزاء إثر عرقلة لاعب وسط ليل الفرنسي نبيل بن طالب لمابولولو داخل المنطقة فانبرى لها بنفسه قوية ارتطمت بسقف العارضة الى داخل مرمى الحارس أنتوني ماندريا(68). 

ونزلت الجزائر بكل ثقلها بحثا عن التعادل دون جدوى وكانت أبرز فرصها ركلة حرة مباشرة من خارج المنطقة حركها القائد مهاجم الاهلي السعودي رياض محرز لظهير ولفرهامبتون الإنجليزي ريان آيت نوري فسددها قوية أبعدها الحارس إديلسوندا كروز ببراعة وتهيأت أمام شايبي الذي أطاح بها خارج المرمى (90+7). 

اترك تعليقاً