نجم الريال متهم بإهانة غرينوود.. و”قراءة الشفاه” تحدد مصيره

ويزعم أن الحادثة وقعت خلال فوز ريال مدريد على خيتافي 2-0 يوم الخميس.

وكانت محطة “كادينا سير” الإذاعية الإسبانية أول من نقل فحوى الشكوى المقدمة من خيتافي.

وأكدت الرابطة للأسوشيتدبرس تلقي الشكوى، وقالت إنها ستستخدم خدمة “قراءة الشفاه” لتحديد ما حدث، ثم تحديد كيفية المضي قدما.

وانضم غرينوود إلى خيتافي على سبيل الإعارة من مانشستر يونايتد في سبتمبر الماضي، بعد أن رحل اللاعب الإنجليزي عن ناديه القديم عقب تحقيق جنائي في محاولة اغتصاب محتملة، والذي أغلقه الادعاء بالفعل.

ولم يشارك غرينوود في أي مباراة مع مان يونايتد منذ يناير 2022 بعد اتهامه بالتورط في سلوك عدواني وقسري والاعتداء على امرأة بعد تداول صور ومقاطع مصورة عبر الإنترنت.

وأغلق المدعون في إنجلترا قضيتهم في فبراير 2023، قائلين “إن الجمع بين انسحاب الشهود الرئيسيين والأدلة الجديدة التي تكشفت للضوء يعني أنه لم يعد هناك احتمال واقعي للإدانة”.

غير أن مان يونايتد واللاعب قررا أنه من الأفضل له الانتقال إلى ناد جديد.

وقال غرينوود إنه “لم يفعل الأمور التي اتهم بها”.

ولم يرد كل من ريال مدريد ولا خيتافي حتى اللحظة على طلبات أرسلتها الأسوشيتدبرس للتعقيب.

ومن غير الواضح ما هو الإجراء المحتمل – إن وجد – الذي يمكن اتخاذه ضد بيلينغهام حال ثبوت أنه أهان غرينوود، كما يزعم خيتافي.

ولعب غرينوود (22 عاما) بشكل جيد مع خيتافي، وساعده على الوصول إلى المركز العاشر في الدوري رغم الخسارة أمام المتصدر ريال مدريد.

اترك تعليقاً