تصرف “فاحش” في حق لاعب إشبيلية.. الاتحاد الإسباني يتحرك

كما اشتكى المهاجم المغربي يوسف النصيري من إهانات عنصرية من قبل مشجعي رايو على ملعبهم فايكاس، فيما قالت رابطة الدوري انها ستحيل الحادثة إلى السلطات القانونية المختصة.

وكان أوكامبوس يستعد لتنفيذ رمية تماس خلال فوز فريقه الأندلسي على رايو 2-1، عندما اقترب منه مشجع يافع وقام بحركة جسدية غير أخلاقية.

وقال إشبيلية في بيان الثلاثاء: “عانى لاعبنا لويس أوكامبوس من تصرّف فاحش وغير لائق على الاطلاق من قبل أحد مشجعي النادي المضيف”.

وتابع “يأمل إشبيلية في اتخاذ التدابير المناسبة بغية عدم تكرار ما حصل في ملاعب كرة القدم”.

واستدار أوكامبوس لينظر إلى المشجع قبل أن يستدعي الحكم فرانسيسكو هرنانديز مايسو محافظا على هدوئه.

وأضاف إشبيلية انه يقدّم “الدعم المطلق للوكاس أوكامبوس الذي أظهر اتزانه واحترافيته الهائلة، رغم السلوك غير المقبول من المشجّع الذي دنا منه”.

بدوره، أمل أوكامبوس ان تنظر السلطات الكروية بجدية إلى هذا الحادث “آمل في أن تنظر إليها الليغا بجدية، على غرار العنصرية وأمور أخرى”.

وأضاف: “لا أعتقد ان كل جماهير رايو مماثلون.. لكن دائما ما تجد غبيا ما”.

وتابع اللاعب البالغ 29 عاما: “آمل ألا يتكرر الأمر في مكان آخر، لأنه لو حصل في الكرة النسائية، نعرف ما قد يحصل.. تراجعت، لأني أب لابنتين وآمل ألا تواجها هذا الأمر غدا”.

وأعلن رايو فايكانو الثلاثاء في بيان انه يعمل على تحديد المشجع وإذا كان حاملا لبطاقة موسمية كي يتخذ “التدابير الانضباطية المناسبة”.

وأشارت رابطة الدوري لوكالة فرانس برس إلى إنها ستحيل الحادثة لمكتب النائب العام للقاصرين بسبب عمر المشجّع، مضيفة ان الشرطة “قامت بتحديده”.

وذكر إشبيلية أيضا إنه سيبلغ عن اهانات عنصرية تعرض لها النصيري الذي سجّل هدفي إشبيلية صاحب المركز الخامس عشر في الدوري.

اترك تعليقاً