التألق في “كان” يفتح أبواب العروض والاحتراف للاعبي موريتانيا

وتلقى عدد من اللاعبين بعد الخروج من دور الـ16 للبطولة على يد الرأس الأخضر، عروضا من أندية أوروبية وعربية وإفريقية.

ونجح الوداد البيضاوي المغربي، في حسم صفقة صانع ألعاب موريتانيا سيدي بونه عمر/ لاعب نادي أفسى نواذيبو، وصاحب أول هدف لموريتانيا في “الكان” عن طريق اللعب، وتعاقد معه لمدة 3 سنوات، مقابل راتب شهري يصل إلى 16 ألف دولار، بحسب ما أوردت مصادر رياضية محلية، مقربة من نادي أفسى نواذيبو.

عروض واهتمامات

الإعلامي الرياضي أحمد لمام المقرب من اللاعبين، أكد لموقع سكاي نيوز عربية، تلقي بعض اللاعبين عروضا، من أندية مختلفة، بعد تألقهم في “الكان”.

وأوضح الصحفي الرياضي، أن نجم “المرابطون” أبوبكر كويتا “لاعب سينت ترويدن البلجيكي، وهو أحد هدافي الدوري هذا الموسم، تلقى عروضا من بورتو البرتغالي، ونادي هامبورغ الألماني، في حين تلقى الظهير إبراهيم كيتا الذي كان أبرز المتألقين لاعب نادي تي بي مازيمبي الكونغولي عروضا أوروبية.”

ويضيف ولد لمام، أن “مايسترو خط الوسط محسن بده لاعب أفسى نواذيبو، تلقى هو الآخر، عروضا من أندية تونسية ومصرية وتنزانية، وقطرية وسعودية، بينما تلقى الظهير الخاديم دياو لاعب الهلال السوداني، عروضا من الترجي الرياضي التونسي، والوداد البيضاوي المغربي، وبعض أندية الدرجة الثانية في الدوري الفرنسي.”

وفي ظل اهتمام العديد من المنتخبات الإفريقية بخدمات المدرب أمير عبدو، توقع أحمد لمام أن يجدد القمري عقده مع موريتانيا الذي ينتهي خلال شهر مارس المقبل، مؤكدا أن “البيئة الكروية في موريتانيا تناسب أمير عبدو.”

ويتولى أمير عبدو تدريب “المرابطون” منذ مارس 2022، وحقق إنجازين غير مسبوقين في تاريخ الكرة الموريتانية، بعد نجاحه في التأهل للدوري الثاني في بطولة أمم إفريقيا للمحليين الجزائر 2023، ونسخة الكان الجارية حاليا.

واستقبل الموريتانيون أمير عبدو بعد عودته من أبيدجان الأسبوع الماضي، رفقة بعثة المنتخب، بالحمل على الأكتاف، والمطالبة بالبقاء وتجديد العقد.

ارتفاع في القيمة السوقية

المدرب القمري عبدو، استدعى 27 لاعبا للمشاركة في الكان، وبلغت القيمة التسويقية وقتها للقائمة، 8.95 ملايين يورو، بحسب موقع “ترانسفير ماركت” العالمي المتخصّص في أسعار والقيمة التسويقية للاعبين.

لكن القيمة التسويقية الآن للمنتخب سترتفع بشكل كبير، خاصة بعد انتقال عدة لاعبين إلى أندية أخرى أكبر، بحسب الإعلامي الرياضي الشيخ ولد سيدي المختار.

وأشار ولد سيدي المختار في تصريحه لموقع سكاي نيوز عربية بهذا الخصوص، إلى “انتقال المهاجم حمي الطنجي بشكل رسمي، من نادي الاتحاد الليبي إلى مواطنه الهلال الليبي.”

وأضاف أن “قائمة المنتخب تضم 21 لاعبا محترفا في دوريات إفريقية وآسيوية وأوروبية، في حين ينشط اللاعبون الآخرون في الدوري المحلي.”

وأكد ولد سيدي المختار، أنه حتى الآن تم “التأكد من احتراف لاعبي أفسى نواذيبو الحاجي با، وسيدي بونه عمر”، بعد المشاركة في الكان.

واستهل “المرابطون” مشوارهم في البطولة، بالخسارة أمام بوركينا فاسو بهدف وحيد، في حين خسروا الثانية أمام أنغولا.

وخلال الجولة الأخيرة من دوري المجموعات، حققوا أول انتصار لهم في البطولة على الجزائر، ليتأهلوا بذلك إلى دور ثمن نهائي.

ولم يحققوا أي انتصار خلال مشاركتهم في نسخة الكاميرون 2022، حيث خسروا في المباراة الافتتاحية أمام غامبيا بهدف وحيد، في حين خسروا أمام تونس بأربعة أهداف، بينما خسروا من مالي بهدفين.

وخلال مشاركتهم في نسخة مصر 2019، خرج المرابطون من الدور الأول، بعد خسارتهم من مالي بأربعة أهداف لهدف، وتعادلين من دون أهداف مع تونس وأنغولا.

اترك تعليقاً