مظاهرات في غانا احتجاجا على أداء المنتخب في أمم إفريقيا

وسار المتظاهرون في الشوارع الرئيسية للمدينة مرتدين قمصانا سوداء وحمراء مكتوب عليها “أنقذوا كرة القدم في غانا” وحملوا لافتات لإظهار إحباطهم من ضعف أداء المنتخب المعروف باسم “النجوم السوداء” في البطولات الكبرى مؤخرا.

وأقال الاتحاد الغاني لكرة القدم كريس هيوتون من تدريب المنتخب الوطني الشهر الماضي، بعد أن احتل الفريق المركز الثالث في المجموعة الثانية من كأس الأمم الإفريقية بالحصول على نقطتين من ثلاث مباريات.

وتولى هيوتون، الذي ينحدر والده من غانا، مسؤولية تدريب المنتخب في مارس الماضي، وحقق الفوز في أربع مباريات من أصل 13 مباراة خاضها مع الفريق وكان تحت الضغط مع توجه الفريق للمشاركة إلى كأس الأمم.

ويبحث الاتحاد الغاني للعبة، الذي يرأسه كورت أوكراكو، الآن عن المدرب الخامس للمنتخب في غضون خمس سنوات.

وقال المحتجون في التماس قدموه إلى البرلمان “تواجه كرة القدم الغانية اليوم فترة مظلمة في تاريخها. إنها لحظة غير مسبوقة جلبت إحراجا عالميا للاسم الذي كان يجعلنا جميعا نشعر بالفخر الشديد في الداخل والخارج”.

وطالب المحتجون نانا أكوفو أدو رئيس البلاد بفتح تحقيق في مشاركة غانا في كأس العالم 2022 وكأس الأمم 2023، بعد مزاعم الفساد والإنفاق ببذخ من قبل الاتحاد الغاني خلال البطولتين.

كما دعوا إلى وضع سياسة وطنية لكرة القدم، وزيادة الاستثمار في قطاعات الناشئين، وتحسين مستوى الدوري المحلي.

وجاء في الالتماس “الدعوة واضحة وتتمثل في أن لدينا فرصة فريدة كأمة لإجراء تغييرات على الهيكل الحالي الذي يدير كرة القدم فيسعينا لإعادة اللعبة إلى مكانتها”.

وفاز منتخب غانا بكأس الأمم الإفريقية أربع مرات لكنه لم يحقق اللقب منذ 1982، كما تأهل إلى كأس العالم أربع مرات أيضا وبلغ دور الثمانية في 2010.

اترك تعليقاً