الرئيسية / اخبار وتقارير / حراس الجمهورية يمشطون 7كم من مزارع النخيل جنوب بيت الفقيه بالحديدة

حراس الجمهورية يمشطون 7كم من مزارع النخيل جنوب بيت الفقيه بالحديدة

واصلت المقاومة المشتركة، الجمعة، تمشيط مزارع النخيل جنوب غرب مديرية بيت الفقيه بمحافظة الحديدة.

وأوضح الإعلام العسكري التابع للمقاومة الوطنية، أن وحدات من حراس الجمهورية طهرت مساحات جديدة من مزارع النخيل الممتدة في وادي الجاح صوب الحسينية، مؤكداً اغتنام أسلحة متوسطة وخفيفة وذخائر لم يتمكن عناصر المليشيات الحوثية من حملها لحظة فرارهم.

وكانت وحدات من أبطال حراس الجمهورية شنت صباح أمس هجوماً واسعاً من منطقة الجاح تكلل بتمشيط وتأمين المزارع المستهدفة، وذلك بعد يومين من معارك ليلية كبدت العصابة الحوثية الكهنوتية خسائر فادحة وسقوط قتلى وجرحى.

وبحسب مصادر عسكرية، فإن تطهير حراس الجمهورية لتلك المزارع أسقط آخر الأوراق الدفاعية التي كانت تراهن عليها المليشيا الحوثية لتخفيف الضغط على عناصرها في الجبهات المتقدمة بالحديدة.

وقال الناطق الرسمي للمقاومة الوطنية العقيد الركن صادق دويد “إن تطهير المزارع الشاسعة في وادي الجاح تزامنا مع الانتصارات الكبيرة في مدينة الحديدة يشكل صفعة مدوية للمليشيات الحوثية التي كانت تراهن على تسللاتها من بين هذه المزارع إلى الجاح لقطع خط الإمداد وتخفيف الضغط على عناصرها في الجبهة المتقدمة”.

وأكد دويد لدی تفقده اليوم أبطال حراس الجمهورية في المزارع والمناطق التي تم تطهيرها الساعات الماضية، أن تطهير هذه المزارع يحمل جانباً إنسانياً حيث كانت العصابة الحوثية قد حولتها إلى ثكنات عسكرية وحرمت مالكيها من زراعتها وجني ثمارها.

وخلال الزيارة تجول دويد داخل مزارع النخيل الممتدة على نحو 7 كيلومترات، وتنقل في المواقع التي كانت تتمركز فيها المليشيات الحوثية داخل وفي محيط المزارع، مشيداً بما حققه أبطال حراس الجمهورية من انتصارات هامة.

هذا وقد وزع الإعلام العسكري التابع للمقاومة الوطنية مشاهد جديدة لتمشيط مزارع النخيل الممتدة على نحو 7 كيلو مترات.

وتظهر المشاهد تمركز أبطال حراس الجمهورية في مواقع كانت تسيطر عليها عصابة الحوثي المندحرة.

كما تظهر المشاهد جانباً من الحرائق التي قامت عصابة الحوثي بإشعالها في مزارع المواطنين.

اترك تعليقاً