الرئيسية / اخبار وتقارير / فريق نساء تعز من أجل الحياة: يدعوا الي تنسيق مشترك في الجانب الصحي لمواجهة فيروس كرونا في اليمن

فريق نساء تعز من أجل الحياة: يدعوا الي تنسيق مشترك في الجانب الصحي لمواجهة فيروس كرونا في اليمن

فريق نساء تعز من أجل الحياة: يدعوا الي تنسيق مشترك في الجانب الصحي وهدنة شاملة وإطلاق الاسرى وحشد الجهود للحد من انتشار فيروس كرونا في اليمن

نص البيان:

“يتابع فريق نساء تعز من اجل الحياة، باهتمامٍ وقلقٍ بالغين تداعيات، الجائحة الفيروسية التي تجتاح دول العالم من الشرق الى الغرب، ومن الشمال الى الجنوب، وما أنتجته تلك الجائحة من انهيارات غير مسبوقة للانظمة الصحية في العالم اجمع خصوصاً في دول عظمى بلغت في الطب والإختراع الصيدلاني مرحلة متقدمة!

إنّ كل يومٍ يمر علينا ونحن نسمع فيها عن استمرار سقوط المئات من الضحايا في تلك الدول المتقدمة علمياً تتوقف فيها قلوبنا الخفاقة بحب وطننا، من التفكير والخوف في حال أن سمح الله وانتشر هذا الفيروس القاتل في بلادنا وفي تعز المحاصرة على وجه الخصوص لاسيما ونحن كأفراد مازلنا نعيش حياة الاهمال الوقائي المطلق واللامبالة بحجم هذه الكارثة التي تهدد بقاء الانسان في دول اصبحت فيها حق الانسان في السلامة والحياة من الحقوق المقدسة، وعليه نجدها في سبيل ذلك تنفق على الصحة والنظافة المليارات من الدولارات، ومع ذلك نجد الفيروس يحصد الارواح دون توقف، هذا من جهة ومن جهة ثانية فإن الحرب والحصار المستمران في اليمن منذ سنوات ومآلاتهما الكارثية قد اديا الى إنهار النظام الصحي والخدمات الصحية، فلا مستشفيات مستعده لاستقبال مرضى هذا الفيروس – وقد عجزت مستشفيات دولة بحجم ايطاليا عن ذلك – ولا مختبرات ذات كفاءة قادرة على كشف المصاب، ناهيك عن مشاكل الكادر الطبي والصحي، وفوق هذا وذاك نشاهد السلطات الحاكمة في اليمن عاجزه حتى اليوم عن تطبيق نظام الحجر الصحي والعزل الذي يقلل من نسبة الاصابة بالفيروس، وهذا ما سوف يجعل من حجم الكارثة في اليمن اذا سمح الله تفوق الوصف والخيال.

اننا من منطلق المسؤولية الوطنية، وبدوافع الإستشعار الكبير بحجم الكارثة، نجد انفسنا في فريق نساء تعز من اجل الحياة معنين بدعوة اطراف الحرب إلى التالي:

أولا: العمل على تحيد القطاع الصحي عن الصراع السياسي بشكل كلي وفتح تنسيق وغرفة عمليات مشتركة بين الحكومة الشرعية وسلطة الأمر الواقع الممثلة بجماعة الحوثي وبإشراف مباشر من قبل منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة من أجل العمل المشترك لرفع كفاءة العمليات الوقائية والاحترازية لتجنب وصول هذا الوباء إلى اليمن.

ثانيا: دعوة جميع أطراف الحرب إلى هدنه شاملة لجميع الجبهات القتالية.

ثالثا: إطلاق سريع لجميع الأسرى والمعتقلين والمختطفين وفتح جميع الممرات والطرق.

رابعا: أن تركز جميع وسائل إعلام أطراف الحرب على نشر جميع انواع ووسائل التوعية بمرض كورونا بالتنسيق مع غرفة العمليات المشتركة مع وزارتي الصحة بحيث تتوقف كل عمليات التحريض المشتركة والتركيز على استشعار الخطر من غياب الوعي الصحي وضعفة داخل اليمن بحيث يتم التركيز على تقوية النظام الصحي لليمن ورفع كفاءته ومناقشة كافة معوقاته والعمل على معالجتها.

خامسا: دعوة للمنظمات الدولية ودول الإقليم لدعم اليمن وتعز خاصة بالمعدات الطبية اللازمة لمواجهة الوباء..

كما يدعو فريق نساء تعز من أجل الحياة المجتمع المدني المحلي والدولي إلى الرقابة على ميزانية الانفاق لمكافحة الوباء في اليمن وهل هي تصب في مكانها الصحيح دون أي عملية فساد.

# صادر عن فريق نساء تعز من أجل الحياة

٢٤ مارس ٢٠١٢٠

#نساء_تعز_من_أجل_الحياة

#كورونا

#بالوعي_اقوى

#الوعي_حياة