الرئيسية / منوعات / آخرهم أسامة عباس.. صفحات مزيفة تروج لبطالة النجوم في مصر

آخرهم أسامة عباس.. صفحات مزيفة تروج لبطالة النجوم في مصر

وأثارت هذه التغريدة جدلا كبيرًا واستياءً واسعًا من الجمهور للحالة التي وصل إليها عدد من النجوم الكبار الذين انحسرت عنهم الأضواء كالفنان أسامة عباس الذي اضطر لطلب العمل رغم تاريخه الفني الطويل.

وعلى إثر ذلك، خرج نجل الممثل أسامه عباس عن صمته مؤكدًا لوسائل إعلام مصرية أن والده ليس لديه حساب على “تويتر”، ولديه فقط حساب على “فيسبوك”، موضحًا أن الأسرة متواجدة حاليًا في الساحل الشمالي، ولم يكن لديها علم بالتغريدة المزعومة إلا بعد تلقي العديد من الاتصالات من صحفيين وجمهور الفنان للسؤال عنه.

 

وأكد أن والده الفنان أسامة عباس لم يطلب من أي شخص العمل، مشددًا على أن والده هو من فضل الابتعاد والراحة والاكتفاء بما قدمه من أعمال طوال مسيرته الفنية.

انتحال

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد تناولت خلال الفترة الماضية أنباء عن مرور الفنان القدير توفيق عبد الحميد بأزمة مادية نتيجة ظروف صحية، ما جعله يضطر للعمل كسائق بإحدى شركات التوصيل، وهو الأمر الذي خرج الفنان توفيق عبدالحميد لينفي الشائعة بنفسه، موضحًا أن الحديث على تحويل سيارته الخاصة إلى تاكسي، لكي يستطيع التغلب على معاناة الحياة، كانت في نهاية القرن الماضي، واستحداث هذه المعلومات جاء من خلال صفحات مزيفة تحمل اسمه وصورته.

إلى ذلك، علق الناقد الفني محمد عبدالرحمن على ظاهرة الحسابات التي تنتحل أسماء فنانين وتتكسب بالحديث عن بطالتهم قائلا: معروف أن الشعب المصري “عاطفي” ويتأثر بأي شيء يحدث للمشاهير خاصة كبار السن، لذا فإن نشر تغريدة مزعومة بأن فنان كبير لا يجد عملا أو يمر بظروف سلبية، ستحظى بانتشار واسع، وهو الأمر الذي تطمح إليه هذه الحسابات الزائفة، لافتًا إلى واقعة قيام فتاة بالتقاط صورة مع أحد أعضاء فرقة الفنان محمد صبحي وهو جالس أمام منزله في منطقة المنيل زاعمة أنه يتسول بسبب تعطله عن العمل منذ فترة طويلة، وهي الواقعة التي ثبت كذبها لاحقًا، وأن الفتاة أرادت أن تشتهر بهذا الادعاء الكاذب.

 

وتابع عبد الرحمن في تصريحاته لموقع “سكاي نيوز عربية” بأن الجمهور يتفاعل بشكل أكبر مع المآسي والقصص والمؤثرة، فبعض الأشخاص محبي الشهرة يقوموا بعمل صفحات مزيفة بأسماء فنانين ويضعوا صورهم ويكتبوا منشورات غير صحيحة ويتداولها الجميع على أنها حقيقية دون تحقق مثلما حدث مؤخرا مع الفنان أسامة عباس.

ويشدد الناقد الفني بضرورة عدم تداول وترويج مثل هذه المنشورات دون الرجوع إلى الفنان الأصلي والتحقق منه، لأنه في بعض الأحيان يكون الكلام المكتوب مسيئًا للفنان بشكل أو بآخر.

 

وبسؤاله عن انتشار ظاهرة قلة عمل الفنانين ذوي الفئات العمرية الكبيرة، لفت الناقد الفني إلى أن هذه سنة الحياة التي تجعل الفنان كلما تقدم في السن فمن الطبيعي أن تقل أدواره عن السابق، ولا يجب أن نقسو على الوسط أو المنظومة بأنها تتعمد تجاهل كبار السن، لكن المشكلة تكمن في قلة الأعمال التي يتم إنتاجها مقارنة بفترات سابقة، بالإضافة إلى زيادة عدد الفنانين، ومن ثم من الطبيعي ألا تغطي الأعمال هذا العدد الكبير من الفنانين.

وأشار إلى أن فنان مثل أسامة عباس أو الفنان عبد الرحمن أبو زهرة قد يصلح لدور الجد وليس الأب، فكم عدد الأعمال الفنية التي بها أدوار جد أو أن الدور مكتوب كي يناسب فنان كبير ولا يصلح لأي فنان أن يجسده، وأحيانًا يعرض عليهم أدوار فنية غير مناسبة لهم، مؤكدًا أن هذا الأمر لا تعاني منه بصورة كبيرة الفنانات السيدات، فالفنانة أنعام سالوسة على سبيل المثال تصلح لدور الأم ودور الجدة، وكذلك الراحلة رجاء الجداوي.

وقال إن بعض الفنانين بطبيعتهم غير اجتماعيين، فالفنان أسامة عباس لم يشاهده أحد إطلاقا في العروض الخاصة حتى وهو في ريعان الشباب، وهذا سبب في انحسار الأضواء عنه في الفترة الأخيرة.

بعضهم يطلب تميزًا غير متاح

وأوضح الناقد الفني أن الفنان النجم يتقدم في السن ويظل يحتاج لمعاملة مميزة سواء على مستوى الأجر أو مستوى التفاصيل والكتابة وهذا غير متاح بشكل كبير نتيجة لظروف العمل الفني، متمنيا أن يحاول دائمًا صناع الأعمال الفنية عندما ترتقي الجودة الخاصة بالأعمال الفنية أن يتم توفير أدوار تناسب هؤلاء الفنانين.

 

واستطرد قائلا: بعض المنتجين يفضلوا تكرار فنانين بعينهم على سبيل الاستسهال، كما أن هناك بعض الفنانين يطلبون مشاركة آخرين بالاسم ليجسدوا دور ما معهم، ويحدث ذلك في بعض الأحيان في الكواليس ولا نعلمه نحن كجمهور فنبدأ نتساءل عن اختفاء البعض وتكرار ظهور البعض الآخر.

 ملاحقة قانونية

إلى ذلك، أصدرت نقابة المهن التمثيلية بيانًا بشأن ما تم تداوله عن الفنان أسامة عباس، قالت فيه: “تعرب نقابة المهن التمثيلية ممثلة في مجلس إدارتها ونقيبها عن بالغ تقديرهم للفنان الكبير أسامة عباس أحد رموز فن التمثيل العربي، الذي أبدع في تقديم أصعب وأروع وأمتع وأعمق الأدوار التمثيلية في أعماله الفنية على مدار مشواره الفني الطويل”.

وتابعت: “وفيما أثير عن طريق حساب وهمي عبر شبكة التواصل الاجتماعي يخص الفنان القدير فإن نقابة المهن التمثيلية تهيب وتحذر كل محاولة من أي نوع للتطاول على رموز مصر الفنية سواء بالتصريح أو الإشارة أو التلميح الكاذب من عواقب وخيمة وملاحقة قانونية، فإن النقابة لن تسمح أبدًا بأن يمر هذا السلوك دون محاسبة”.