الرئيسية / منوعات / أحمد داود: هذا هو أصعب مشهد قدمته في “سوتس” بالعربي

أحمد داود: هذا هو أصعب مشهد قدمته في “سوتس” بالعربي

ويقدم داود شخصية “آدم منصور” في مسلسل “سوتس“، الذي تدور أحداثه في عالم المحاماة والقضايا.

ويحكي الممثل المصري عن تفاصيل الشخصية في حديثه لموقع “سكاي نيوز عربية” قائلا: “العمل جذبني من البداية، وتحمست للمشاركة فيه بعد قراءة الحلقات الأولى، ووجدت أن الشخصية بها تحد كبير خاصة أنك تبني شخصية أخرى غير التي تم تقديمها في النسخة الأصلية (من المسلسل)”.

وتابع: “بدأت في وضع عدة ملاحظات على الشخصية التي سألعبها ليكون لها طابعا خاصا ومميزا، وتناقشت بشكل كبير مع صنّاع العمل لتكوين الشخصية لأنني لم أكن قد شاهدت العمل الأصلي المأخوذ عنه المسلسل، ووجدت أن توليفة الممثلين ممتازة للغاية وكل ممثل مناسب جدا للدور الذي يقوم به”.

وعن أثر انسحاب المخرجة مريم أحمدي في بداية التصوير على المسلسل، أكد الفنان المصري الذي بدأ مشواره ببطولة فيلم “ولد وبنت”: “لم نتأثر خاصة أننا كنا مازلنا في البداية، وكان عصام عبد الحميد مخرج الوحدة الثانية وأنا أعرفه معرفة شخصية منذ مسلسل (أهو ده اللي صار)، وهو مخرج متميز ومتمكن من أدواته ويحب أن يكون عمله متقنا من تصوير ومونتاج واختيار للأماكن التي يتم بها تصوير العمل رغم ضيق الوقت”.

المشهد الأصعب

وتفاعل الجمهور المتابع للمسلسل بشكل كبير مع مشهد وفاة جدة “آدم”، الذي يصفه بأنه “أصعب المشاهد التي مرت علي، لأنني استحضرت خلاله العديد من مشاهد الوفاة التي كنت مشاركا فيها، وتم تصويره على مرة واحدة (one shot)، وشعرت خلال آدائه أنني أودع جدتي في الحقيقة لأن المشهد عايشته بنفس تفاصيله وأثّر علي بشكل كبير حتى بعد انتهاء التصوير، وسادت حالة من الصمت بعد الانتهاء منه لأنني بالفعل تأثرت وبكيت بشكل حقيقي”.

علاقته بجدته

وأردف الفنان المصري، الذي حصد شعبية كبيرة بعد تجسيده لشخصية “يوسف” في مسلسل “أهو ده اللي صار” للمخرج الراحل حاتم علي: “لو نقلنا علاقة آدم بجدته حرفيا من النسخة الأجنبية كان البعض سيتهمني بالجحود، لأن النسخة الأصلية يقوم مايك روس بوضع جدته في دار المسنين وهذا أمر طبيعي لدى الغرب، ولكن في مجتماعتنا نتسم بالعاطفية والارتباط بالعائلة بشكل كبير فكان من الصعب نقل نفس العلاقة بالحرف في سوتس بالعربي”.

وحول ردود الأفعال مع اقتراب العمل من نهايته، أكد الفنان المصري: “الحمد لله بشكل كبير كانت إيجابية ومتميزة على الآداء والتصوير والصورة، ووجدت حفاوة كبيرة من الجمهور بشخصيات العمل المختلفة، وبدأ الجمهور فى التفاعل مع المسلسل، وهو يعني أن العمل نجح نجاحا كبير بين الجمهور”.

شخصية آدم منصور

وعن شخصية “آدم منصور”، قال داود: “الشخصية محبة جدا للأفلام السينمائية وإلقاء الإفيهات (النكات) الخاصة بالمشاهد المختلفة في الأعمال وذلك يوجد أيضا في النسخة الأصلية، ولكننا قمنا باختيار الإيفيهات الموظفة دراميا مع الأحداث، معتمدين على الارتجال بما يتماشى مع المشهد المقدم، وساعدني على ذلك النجم آسر ياسين لأننا اخترنا أقرب الأعمال للجمهور وأشهر الإيفيهات المتعارف عليها بينهم”.

وعن النجم آسر ياسين، قال داود: “هذه هي المرة الأولى التي يجمعني به عمل فني، ولكنه على المستوى الشخصي من أقرب الأصدقاء لي، فتربطنا علاقة قوية منذ سنوات واعتبر نفسي محظوظا بالعمل معه لأن لديه طاقة تمثيلية جبارة ويشع بالحيوية والبهجة ويضيف على كواليس العمل نوع مختلف من المرح والتعاون، ويترك المساحة لأي فنان لإخراج أفضل ما لديه. وأتمنى العمل معه مرة آخرى لأنه ليس لديه صفة الأنانية”.

عمل لايت ومميز

وصرح داود: “النسخة العربية من العمل تتناول قضايا مختلفة على مدار الأحداث، تتناسب مع القضايا والقانون المصري لأن الإجراءات مختلفة والطرح مختلف وتم مراجعة ما يقدم من أحد المكاتب القانونية الكبرى، وكانت الرسالة التي عملنا عليها تقديم عمل شكله مميز ومريح للجمهور والممثلين، وأن يكون لايت ولذيذ عن مهنة مليئة بالتفاصيل”.

وعن تقديم جزء آخر من العمل، نوه الفنان، الذي تعاون مع المخرج القدير الراحل محمد خان في آخر أفلامه “قبل زحمة الصيف”: “حصل المنتج طارق الجنايني على حقوق تمصير جزأين من المسلسل، ومن ثم فيمكن العمل على 30 قضية مختلفة في الجزء الجديد، ولكن حتى الآن لم نتفق بشكل نهائي على الموسم الجديد، ولا يمكن أن أقوم بتقديم 9 مواسم متتالية من عمل واحد”.