الرئيسية / عربي ودولي / بعد استسلامهم.. شاهد خروج مقاتلين أوكران من آزوفستال

بعد استسلامهم.. شاهد خروج مقاتلين أوكران من آزوفستال

بعدما أعلنت روسيا عن استسلام عشرات الأوكران خلال الـ24 ساعة الماضية في مصنع آزوفستال للصلب بمدينة ماريوبول، أظهرت صور خروج المقاتلين من آخر معقل للمدافعين في المدينة التي سقطت في أيدي القوات الروسية.

جاء ذلك، بعدما أفادت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء، أن 256 جنديا أوكرانيا استسلموا خلال الـ24 ساعة الماضية، مبينة أن من بين المستسلمين هناك 51 مصاباً بجروح خطيرة، ألقوا أسلحتهم واستسلموا.

كما قالت أن “كل الذين يحتاجون إلى عناية طبية نقلوا إلى مستشفى نوفوازوفسك” في مناطق سيطرة الانفصاليين الموالين لروسيا.

من جانبه، أكد الكرملين أنه ستتم معاملة المستسلمين في آزوفستال وفق المعايير الدولية.

ورفض المتحدث باسم الكرملين ردا على أسئلة خلال إحاطة عبر الهاتف مع صحافيين، أن يوضح ما إذا كان الجنود الأوكرانيون يعتبرون أسرى حرب أو مجرمي حرب، في وقت تتهم موسكو العديد من العسكريين الأوكرانيين وخصوصا عناصر كتيبة آزوف التي قاتلت في ماريوبول، بالانتماء إلى “عصابات مسلحة من النازيين الجدد”.

وقال دميتري بيسكوف “أذكّر بتصريح بوتين، سيعاملون طبقا للقانون الدولي”.

نقل مقاتلين أوكران جرحى من مصنع أزوفستال - رويترز

نقل مقاتلين أوكران جرحى من مصنع أزوفستال – رويترز

عملية تبادل

وكانت نائبة وزير الدفاع الأوكراني غانا ماليار أعلنت أمس الإثنين إجلاء 264 مقاتلا أوكرانيا بينهم 53 جريحا من مصنع آزوفستال إلى بلدات في مناطق سيطرة القوات الروسية والانفصاليين الموالين لموسكو في شرق أوكرانيا.

لكنها شددت على أن هؤلاء المقاتلين سيعودون لاحقا إلى الأراضي التي تسيطر عليها السلطات الأوكرانية “في إطار عملية تبادل”.

فيما لم تذكر موسكو أي عملية تبادل اسرى محتملة.

وأعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في فيديو الإثنين أن المهم هو “إنقاذ حياة رجالنا”، مضيفاً “أوكرانيا بحاجة إلى أبطالها أحياء. هذا هو مبدأنا”.

نقل مقاتلين أوكران جرحى من مصنع أزوفستال - رويترز

نقل مقاتلين أوكران جرحى من مصنع أزوفستال – رويترز

وكانت السلطات الأوكرانية أعلنت الأسبوع الماضي أنّ أكثر من ألف مقاتل أوكراني، بينهم 600 جريح وفق أحد قادتهم، ما زالوا متحصنين في دهاليز الأنفاق تحت المجمع الصناعي الشاسع الذي بات رمزاً للمقاومة الأوكرانية ضد الهجوم الروسي الذي بدأ في 24 شباط/فبراير.

وتحصنوا في آزوفستال بعد أن قاتلوا أكثر من شهر في مدينة ماريوبول الساحلية الإستراتيجية في جنوب شرق أوكرانيا والتي حاصرتها القوات الروسية وباتت اليوم مدمرة بالكامل.

نقل مقاتلين أوكران من مصنع أزوفستال - رويترز

نقل مقاتلين أوكران من مصنع أزوفستال – رويترز

يشار إلى أن مصنع الصلب الذي يمثل آخر معقل للمدافعين في المدينة التي سيطرت عليها روسيا بالكامل تقريبا بعد حصار دام أكثر من شهرين، تعرض لقصف عنيف خلال الفترة الماضية. إلا أن روسيا عادت وأعلنت وقفاً لإطلاق النار، ما سمح بإجلاء كافة النساء والأطفال والمدنيين من المعمل، برعاية أممية.

ومنذ انطلاق العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في 24 فبراير الماضي شكلت مدينة ماريوبول هدفا استراتيجياً لموسكو، لاسيما أن السيطرة عليها تسمح بفتح ممر بري لقواتها بين إقليم دونباس في الشرق الأوكراني وشبه جزيرة القرم (جنوباً) التي ضمتها إلى أراضيها في 2014.