الرئيسية / رياضة / المصري صاحب ذهبية السومو: هذا ردي على “اللعب باسم أميركا”

المصري صاحب ذهبية السومو: هذا ردي على “اللعب باسم أميركا”

سنوات مرت واستطاع الصيفي تحقيق العديد من الإنجازات المميزة في اللعبة، أبرزها المركز الثالث مرتين في بطولة العالم للكبار عامي 2018 و2019 في تايوان واليابان، وبطل إفريقيا في النسخة التي استضافها المغرب.

وباتت ثمرة إنجازات اللاعب المصري أكثر وضوحا، عندما نجح في تسجيل اسمه بحروف من ذهب كأول لاعب عربي وإفريقي يحصد ذهبية السومو في دورة الألعاب العالمية، المقامة في الولايات المتحدة.

وتحدث ابن محافظة الغربية في دلتا مصر لموقع “سكاي نيوز عربية”، عن ميداليته الذهبية التاريخية في وزن الخفيف، التي أشعرته بالسعادة والفخر “بما أنجزته في البطولة التي تقام كل 4 سنوات، وهي بمثابة الدورة الأولمبية” حسب تعبيره، كما أشار إلى تلقيه عرضا للعب باسم الولايات المتحدة.

وأوضح الصيفي أن “ما حققته كان حلما كبيرا لي على مدار السنوات الماضية”.

وسرد مشوار البطولة مضيفا: “بدأ بمواجهة بطل منغوليا، ثم 3 مواجهات مع لاعبين من أوكرانيا، أصعبهم كانت مباراة نصف النهائي، حيث كان المنافس من المصنفين عالميا وحقق بطولة العالم 3 مرات على التوالي”.

واقعة غريبة في النهائي

وشهدت المباراة النهائية واقعة غريبة عندما قرر حكم المباراة اعتبار اللاعب الأوكراني فائزا رغم خسارته، بسبب احتفال الصيفي بشكل استعراضي في الهواء الذي اعتبره الحكم مبالغا فيه وغير رياضي.

إلا أن اعتراض المدرب المصري عبد الرحمن شعلان وعدد من أفراد البعثة المصرية وهتافات الجماهير، غيرت رأي الحكم الذي قرر إعادة اللقاء، ليفوز الصيفي مجددا.

ويصف البطل المصري هذه اللحظات بقوله: “لم يصبني القلق وكنت واثقا في رئيس البعثة رئيس الاتحاد المصري للجودو مرزوق محمد، ورئيس الاتحاد الإفريقي، اللذين تحدثا إلى الحكم، كما أن معنا حكما دوليا أيضا هو أحمد خليفة”.

وأردف صاحب الذهبية: “كنت واثقا في الموجودين برفقة البعثة المصرية، الذين استطاعوا إقناع الحكم بإعادة المباراة مجددا، ثم تحقيق الفوز مرة أخرى وخطف الذهبية”.

كما تحدث الصيفي عن التجهيزات التي سبقت البطولة، موضحا: “أجرينا معسكرا مغلقا في مصر حيث تم تجهيزنا بالشكل الأمثل لخوض مناسبات البطولة العالمية، وسط آمال وطموحات لتحقيق أرقام عالمية تسجل باسم مصر“.

العرض الأميركي

وأرجع نجم السومو الفضل في تفوقه الرياضي لأهله، قائلا: “والدي ووالدتي هما الحافظ الوحيد لي بعد الله. هما أكثر الداعمين لي. وقفا بجانبي لكي أصل إلى منصات التتويج وأرفع علم مصر عاليا”.

واستطرد: “والدي محب للرياضة وهو أول من وضعني على الطريق عندما كنت بطلا في المصارعة. هو المشجع والداعم الذي لا يتوقف عن العطاء سواء ماديا أو معنويا، وبطولة العالم أقل شيء أقدمه له”.

لكن الصيفي يتمنى أن يحصل على مزيد من الاهتمام الحكومي، مشيرا إلى أنه لم يحصل على أي دعم مالي حتى الآن، وطالب وزير الشباب والرياضة أشرف صبحي الذي اعتبره “أبا للجميع”، بأن “يقف بجواري”.

وأضاف: “تلقيت عرضا من الولايات المتحدة للعب باسمها لكنني رفضت. لو لم أجد دعما ماديا ربما سأتوقف عن ممارسة الرياضة وأبحث عن عمل يوفر لي المال”.

وكان صبحي هنأ الصيفي بعد الإنجاز العالمي الذي حققه، مؤكدا أن “الرياضة المصرية تجني ثمار حالة التجهيز وإعداد اللاعبين لمختلف المنافسات وفق التخطيط العلمي، ورؤى الاتحادات الرياضية التي تقدم لها الوزارة كل الدعم والمساندة”.

وتضم بعثة المنتخب الوطني للسومو المشارك في دورة الألعاب العالمية 4 لاعبين آخرين بجانب الصيفي، هم إبراهيم عبد اللطيف ومحمد المهدي وحسام مصباح وعبد الرحمن عبيدة.

اترك تعليقاً