الرئيسية / منوعات / بذات السلاح.. انتحار قاتل فتاة المنوفية التي رفضت الزواج منه

بذات السلاح.. انتحار قاتل فتاة المنوفية التي رفضت الزواج منه

ومساء السبت، أقدم شاب يدعى أحمد فتحي، على قتل فتاة تدعى أماني عبد الكريم، بإطلاق النار عليها في الشارع بقرية طوخ طنبشا التابعة لمحافظة المنوفية شمالي القاهرة، لرفضها الزواج منه بحسب ما أكده شهود عيان لموقع “سكاي نيوز عربية” فور وقوع الجريمة.

وكان المتهم قد فر من موقع الحادث بحسب مصدر أمني، فتم تشكيل فريق من الشرطة للبحث عنه وضبطه.

ومساء الأحد، عثرت الشرطة على جثة المتهم ملقاة بطريق (مصر -إسكندرية) الزراعي بدائرة مركز شرطة قويسنا بالمنوفية.

وتبين من الفحص الجنائي أن المتهم انتحر بذات السلاح الناري الذي استخدامه فى ارتكاب جريمة قتل الفتاة، وهو مسدس خرطوش محلي الصنع.

وقال مصدر أمني لموقع “سكاي نيوز عربية” إن المتهم أطلق النار على رأسه كما نتج عن شظايا الخرطوش إصابات متفرقة بجسده.

تم نقل جثة المتهم إلى مشرحة مستشفى بركة السبع المركزي تحت تصرف النيابة العامة التي أمرت بتشريحها وتولت التحقيق في القضية.

وبحسب شهود العيان تعود تفاصيل الجريمة وهي الثالثة بدافع الحب والزواج في مصر خلال أقل من 3 أشهر، إلى أن المتهم غافل الفتاة خلال خروجها من منزلها وأطلق عليها النار من مسدس خرطوش.

وتم نقل الفتاة من جانب الأهالي على الفور إلى مستشفى بركة السبع المركزي لكنها فارقت الحياة.

وأكد شهود عيان في وقت سابق لموقع “سكاي نيوز عربية” أن الضحية رفضت الزواج من المتهم، وأنه تعرض لها في الشارع عدة مرات ونهرته فأقدم على الانتقام منها.

ووفقا للمعلومات المتوافرة، فإن الضحية طالبة بكلية التربية الرياضية بجامعة المنوفية وتبلغ من العمر 20 عاما، بينما المتهم حاصل على مؤهل متوسط وعمره يناهز الـ 30 عاما.

تجدر الإشارة إلى أن الشارع المصري في 20 يونيو الماضي شهد قيام طالب بجامعة المنصورة يدعى محمد عادل بذبح زميلته نيرة أشرف بالشارع أمام حرم الجامعة لرفضها الزواج منه وقضت المحكمة بإعدامه، فيما طعن المحامي الشهير فريد الديب السبت ضد حكم الإعدام.

وفي 9 أغسطس الماضي شهدت مدينة الزقازيق في محافظة الشرقية شمالي البلاد، مقتل الطالبة سلمى بهجت التي طعنها زميلها إسلام محمد 17 طعنة في الشارع لأنها رفضت الزواج منه كذلك وأحاله النائب العام للمحاكمة الجنائية العاجلة.