الرئيسية / منوعات / نهاية سعيدة لأشهر قصة حب على “تيك توك”

نهاية سعيدة لأشهر قصة حب على “تيك توك”

ضحى العريبي من تونس ومحمد نور الشهير بـ”مكس” من الأردن، هما بطلا أشهر قصة حب على منصة تيك توك، والتي توجت بالزواج. وهما شخصان مؤثران وصانعا محتوى على المنصة ذاتها.

وقد ذاع صيت قصة حب كل من “مكس وضحى”.. من الأردن إلى تونس، هذا الثنائي الذي جمعتهما منصات التواصل، وسكاي نيوز عربية وثّقت لحظات فرحهم، وقصة حبهم وتفاصيل أخرى.

 الحب.. الرابط الأقوى

اعتبرت ضحى أن قصة حبها مع مكس وتكللها بالزواج دليل على أن العلاقات الإنسانية على منصات التواصل الاجتماعي يمكن أن تثمر روابط وثيقة ناجحة ومثمرة ومتينة تسهم في التقارب بين الناس وحتى الشعوب.

وأكدت ضحى أيضا أن مواقع التواصل الاجتماعي منحتها النجاح والسعادة في حياتها المهنية والعاطفية أيضا، هو ما ثمنه أيضا مكس الذي اعتبر أن ضحى دخلت من العالم الافتراضي على المجتمع الأردني وأحبها الجميع، وهو بدوره وجد قبولا وتفاعلا كبيرا معه في المجتمع التونسي، معتبرا أنه وضحى قد قربا كثيرا المجتمعين الأردني والتونسي إلى بعضهما البعض، حيث حظي كل منهما باستقبال مهيب في هذين البلدين.

وبينت ضحى أن زواجها مع مكس مكّن من حدوث تفاعل ثقافي كبير بين البلدين، حيث ارتدت ضحى أزياء مختلفة من التراث التونسي تمثل جهات عدة في بلدها، وقد لاقت هذه الأزياء إعجابا كبيرا لدى المجتمع الأردني معتبرة أن زواجها كان عرسا كبيرا للاحتفاء بالتقاليد التونسية في الأفراح على عدة مستويات.

كما تمنت ضحى أن يتكرر مثل هذه التجربة الناجحة بين شباب من مختلف الثقافات عبر هذه الوسائط الافتراضية التي يمكن تسخيرها لتكون أيجابية بامتياز.