الرئيسية / رياضة / بالأرقام.. أزمة برشلونة المالية وحلولها “المؤلمة”

بالأرقام.. أزمة برشلونة المالية وحلولها “المؤلمة”

وأكد نائب المدير المالي للنادي إدوارد روميو، الخميس، أن برشلونة “لن يتمكن من تقليل عبء رواتبه إلى مستويات مستدامة، قبل أن تنتهي عقود عدد من اللاعبين المخضرمين”.

وأثناء تقديم ميزانية هذا الموسم، حذر روميو من أنه “من المحتمل أن يستغرق الأمر موسمين قبل أن يتمكن برشلونة من ضبط أجور لاعبيه ضمن حدود يمكن التحكم فيها”.

ملامح الأزمة

• تضخمت رواتب برشلونة لتصبح الأغلى في عالم كرة القدم، في عهد رئيس النادي السابق جوسيب بارتوميو.

• إلى جانب التأثير الاقتصادي لوباء كورونا، وضعت فاتورة الأجور الضخمة النادي في ديون طائلة.

• الرئيس الحالي خوان لابورتا لا يزال يبحث عن حلول للمشكلة الصعبة.

وقال روميو: “ما يزعجنا هو المبلغ الذي ننفقه على رواتب لاعبينا. هناك مجموعة من العقود تكلفتها عالية للغاية، لكنها ستنتهي هذا الموسم أو الموسم المقبل”، وعندما سئل عما إذا كان يشير إلى بيكيه وبوسكتس وألبا، أجاب بنعم.

وينقضي عقد بوسكيتس بنهاية الموسم الجاري، لكن عقدي بيكيه وألبا مسمتران إلى صيف 2024.

وفي المواسم الأخيرة، تخلص النادي من رواتب ضخمة برحيل النجوم ليونيل ميسي ولويس سواريز وأنطوان غريزمان وفيليب كوتينيو.

ومع ذلك، بدلا من خفض عبء الأجور، زاد الإنفاق هذا الصيف بسبب الصفقات الجديدة، بما في ذلك التعاقد مع روبرت ليفاندوفسكي وجولز كوندي ورافينيا.

وزاد إجمالي رواتب لاعبي برشلونة إلى 656 مليون يورو هذا الموسم، ارتفاعا من 518 مليون يورو في الموسم الماضي.

ووفقا لروميو، يريد النادي خفض أعباء أجور لاعبيه إلى 500 مليون يورو، مع تخصيص 420 مليون يورو للفريق الأول و80 مليونا للمراحل العمرية الأقل.

اترك تعليقاً