الرئيسية / منوعات / هل تعلم أن ارتداء الأحذية الرياضية والحديثة يضر كاحليك..دراسة تكشف

هل تعلم أن ارتداء الأحذية الرياضية والحديثة يضر كاحليك..دراسة تكشف


مأرب اليوم – صحه :


كشف دراسة بحثية حديثة نشرتها صحيفة ديلى ميل البريطانية أن ارتداء الأحذية الرياضية والحديثة يمكن أن يضر كاحليك، حيث يدعي العلماء أن الأحذية الحديثة الجامدة جعلت المفاصل أكثرعرضة للكسورمن أسلافنا القدامى، حيث قارن الباحثون بين عظام الأجيال الحديثة والانسان قديما، وتبين أن الأجيال المعاصرة لديهم كاحلين أقل مرونة، ويلوم العلماء على الأحذية هى التى وصلت بالقدمين لهذه الحاله.



ووفقا لتقرير “ديلى ميل” ان الأحذية الرياضية مريحة ولكن يمكن أن يتسببوا في أضرار طويلة المدى لمفصل الكاحل، وذلك بعد مقارنه الباحثون بين عظام الناس الحديثين والانسان القديم من العصر الحجري، ووجدوا أن الناس في العصر الحديث لديهم مفاصل في الكاحل أقل مرونة وقوة من أسلافهم، مما يجعلهم أكثرعرضة للكسور.

ألقى العلماء فى ايطاليا باللوم على الأحذية الحديثة “الجامدة” وقلة التمرين على التغيير التطوري في مفاصل الكاحل.

وقال الباحثون إن هيكل عظام الكاحل يعتمد على التمرينات والأحذية ويمكن أن يتغير خلال الحياة، حيث تميل مجتمعات ما قبل التاريخ إلى المشي حافي القدمين أو استخدام الحد الأدنى من الأحذية، حتى على مسافات طويلة من التضاريس غير المستوية.

في المجتمعات الحديثة أوالمناطق الصناعية، سيكون هذا غير معروف. الناس دائما لديهم حذاء قاسية تغطي أقدامهم.

وقام الباحثون في هذه الدراسة، بقيادة جامعة بولونيا في إيطاليا، بالتحقيق في الكأس، وهي عظمة مركزية بين القدم والساق السفلى.

ما هو عظم الكاحل؟


عظم الكاحل الذي يشكل الجزء السفلي من القدم، وتشكل الكأس والعنق المفصل تحت الكاحل، وهو أمر مهم للمشي ، خاصة على الأرض غير المستوية.

الكأس هي العظم الرئيسي الذي يربط القدم بالساق ، ويقوم بنقل جميع الأوزان بين القدم والساق أثناء سير الشخص لتحقيق التوازن، أي إصابة في هذه العظمة الحرجة تحدث عادةً بعد تأثير كبير ، مثل سقوط سيارة بسبب الارتفاع.



قد يؤدي الإصابات في عظمة الكاحل إلى إعاقة حركة الكاحل والقدم بينما يمكن أن يسبب كسر كبير عائقًا خطيرًا لقدرة الشخص على المشي أو الوقوف، يستغرق الشفاء وقتًا طويلاً للشفاء لأنه لا يحتوي على كمية جيدة من الدم المؤكسج.

ابتكرالباحثون صورًا ثلاثية الأبعاد لـ 142 من عظام الكاحل المحفوظة من مختلف النواحي في التاريخ ، بما في ذلك من المجموعات الحديثة وتلك الموجودة في عصور ما قبل التاريخ.

أخذت العظام من مجموعات حديثة في القرن التاسع عشر إلى القرن العشرين ، بما في ذلك سكان ارتداء الأحذية في نيويورك والعمال الصناعيين في بولونيا الذين فضّلوا الأحذية الجلدية المتينة، تضمنت مجموعات ما قبل التاريخ مزارعي النغوني الذين يرتدون الصندل في جنوب إفريقيا وجامعي الصخور حفاة القدمين.



كانت عظام الكاحل لجامعي الصيادين أقصر بكثير من عظام الذين يعيشون في المدن الحديثة ، وفقًا لتقارير نيو ساينتست ، وقالت ريتا سورينتينو، المؤلفة الرئيسية وطالب الدراسات العليا: “نحن نعلم أن هناك بعض الاختلافات في أقدام البشر المعاصرين ، بسبب استخدام الأحذية”.

كانت كاحلي الصيادين مرنة ومرنة نسبيًا ، والتي نسبها الباحثون إلى المشي لمسافات طويلة بدون حذاء.

وبالمقارنة ، فإن الأشخاص المعاصرين الذين عاشوا في المدن الكبرى، وكانوا يرتدون أحذية ضيقة ولم يمشوا مسافات طويلة، يتمتعون بكاحل أقل قوة.

قال الباحثون إن الحذاء الثقيل القاسي قد يقيد المساحة التي يمكن أن تتحرك فيها القدم، وعادة لا ينكسر عظم الكاحل إلا إذا كان هناك إصابة مؤلمة مثل حادث سيارة أو سقوطه من ارتفاع.

ومع ذلك ، إذا كان يضعف أو ينكسر ، فإنه يستغرق وقتًا أطول للشفاء لأنه لا يوجد إمداد دموي كافٍ لهذه المنطقة.

شكك معلمو الصحة والعافية في مدى فاعلية الأحذية الحديثة لسنوات، ودعوا إلى السير حافي القدمين في كثير من الأحيان لتحسين المشية الطبيعية والحد من الإصابات وخاصة أثناء ممارسة الرياضة.