الرئيسية / اخبار وتقارير / الخارجيه السعوديه تحسم أمرها بشأن حل الأزمة في اليمن وتعلق على التصعيد الحوثي الأخير

الخارجيه السعوديه تحسم أمرها بشأن حل الأزمة في اليمن وتعلق على التصعيد الحوثي الأخير

مأرب اليوم – متابعات خاصة

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، إن المملكة مهتمة بخفض التصعيد في المنقطة، وإن موقفها ثابت تجاه الأزمة اليمنية بدعم الحل والتسوية السياسية، مطالبًا كافة الأطراف بالمساعدة على حل الأزمة في اليمن.

ودعا الوزير السعودي الحوثيين إلى التركيز على مصالح اليمن وليس إيران، التي تمارس سلوكًا مستهترًا وتهدد الاقتصاد العالمي، مشيرًا إلى قيام طهران بقصف المنشآت النفطية السعودية (هجوم أرامكو).

و أكد، على إنه حتى الآن لا توجد اتصالات مباشرة مع إيران، وعليها أن تغير سلوكها المهدد لاستقرار المنطقة قبل مناقشة أي شيء آخر.

وقال “بن فرحان” إن السعودية لديها أجندة طموحة لاستضافة قمة مجموعة العشرين المقبلة

وكان وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير، جدد تأكيد بلاده على أنها لم تكن تريد الحرب في اليمن.

وقال الجبير، في مؤتمر صحفي على هامش زيارته للعاصمة الرومانية بوخارست: “لم نكن نريد الحرب في اليمن، وتدخلنا لنوقف حزب الله والحوثيين، ونريد الاستقرار فقط”

وأضاف: ” يجب أن تنتهي الحرب في اليمن وفق تسوية سياسية”.

وأشار الجبير إلى أن المملكة العربية السعودية وفرت مساعدات بقيمة 14 مليار دولار لليمن من خلال مركز الملك سلمان ومؤسسات الأمم المتحدة.
ومطلع ديسمبر الماضي قال الجبير إن “كل اليمنيين بمن فيهم الحوثيون لهم دور في مستقبل اليمن”، مشددًا أن “الحل الوحيد في اليمن سياسي”.

وسبق أن أكّد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش مطلع نوفمبر 2019 أنّ بلاده تتطلع إلى أن يكون للمتمردين الحوثيين دورا في مستقبل اليمن.

وكان مسؤول سعودي أعلن لوكالة فرانس برس في 6 نوفمبر أواخر العام المنصرم عن “قناة مفتوحة” بين المملكة ومتمردي اليمن منذ 2016 لدعم إحلال السلام في اليمن.

وتقاتل مليشيا الحوثي الحكومة المعترف بها دولياً وحلفائها منذ أكثر من خمس سنوات في نزاع دفع البلاد إلى حافة المجاعة مع تفاقمه في 2015 حين تدخلت السعودية على رأس تحالف عسكري لوقف تمدد الحوثيين المدعومين من إيران.