الرئيسية / عربي ودولي / بريطانيا تؤكد مواصلتها التجارة مع الصين

بريطانيا تؤكد مواصلتها التجارة مع الصين

قالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس، اليوم الخميس، إن بريطانيا عليها مواصلة بناء العلاقات التجارية مع الصين، لكن عليها أن تتجنب الاعتماد عليها استراتيجيا.

وردا على سؤال حول ما إذا كان الغزو الروسي لأوكرانيا قد دفع الحكومة البريطانية إلى مراجعة علاقاتها مع الصين، قال تروس لتلفزيون بي بي سي: “نحن بحاجة إلى توخي الحذر في التعامل مع الصين”.

وأضافت: “نحن نعلم أن الصين استخدمت القسر الاقتصادي ضد الدول”، نقلاً عن رويترز.

وتابعت: “بالطبع ، يجب أن نواصل التجارة مع الصين. لكننا بحاجة إلى توخي الحذر حتى لا نعتمد استراتيجيًا على الصين.”

وسط معاناة العالم من أزمة تراكم سلاسل التوريد بسبب سياسات الصين الصارمة ضد انتشار فيروس كورونا، أصبح من الواضح بشكل مؤلم مدى ضعف الاقتصاد العالمي أمام الاضطرابات الوطنية أو حتى الإقليمية، خاصة إذا حدثت في الصين، والتي تعد المورد العالمي الأول للبضائع في العالم.

وعلى مدى العقود القليلة الماضية، نمت الصين لتصبح مركز التصنيع في العالم وأكبر مصدر للسلع بهامش كبير، مما حولها من سوق ناشئة إلى قوة اقتصادية عظمى.

ووفقاً لتقديرات أحدث تقرير عن آفاق الاقتصاد العالمي الصادر عن صندوق النقد الدولي، تشكل الصين 18.8% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي على أساس مقياس تعادل القوة الشرائية (PPP). وهذا ارتفاع من 8.1% فقط قبل عقدين من الزمان، عندما كانت كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي متقدمين بأميال على الناتج الاقتصادي للصين.